الرئيسية » رياضة » “مؤامرة حقيقية” تُحاك ضد المنتخب الجزائري

“مؤامرة حقيقية” تُحاك ضد المنتخب الجزائري

"مؤامرة حقيقة" تُحاك ضد المنتخب الجزائري

كشف مناجير المنتخب الجزائري أمين العبدي، وجود مؤامرة حقيقية تُحاك في دهاليز الاتحادية الإفريقية لكرة القدم، ضد مدرب الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي وأشباله.

وقال أمين العبدي في تصريحات من خلال مكالمة هاتفية مع قناة النهار، صبيحة اليوم الإثنين، بوجود مؤامرة حقيقية تهدف لتكسير سلسلة النتائج الإيجابية، التي يُحققها المنتخب الجزائري منذ قرابة ثلاث سنوات، التي تجسدت بمجيء بلماضي لقيادة دفة كتيبة “الخضر”.

واستند مناجير منتخب “محاربي الصحراء” في تصريحاته، إلى الصدمة القوية التي وجهتها الاتحادية الإفريقية لكرة القدم، لبلماضي وأشباله، بإصرارها على تغيير تواريخ ومواعيد مباراة “الخضر” والنيجر، في تصفيات كأس العالم، بما لا يخدم الخطط التي وضعها المدرب الوطني.

ووجّه العبدي أصابع اتهامه لبعض الجهات، التي قال المناجير ذاته بضلوعها في محاولة الإضرار بمستقبل المنتخب الجزائري، المُقبل شهر أكتوبر، على مواصلة مشواره في تصفيات “مونديال” قطر 2022.

وكشف أمين العبدي أن أشخاصا كانوا في وقت سابق على رأس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، ولهم نفوذ قوي في الاتحادية الإفريقية للعبة نفسها، هم من يقودون الحملة الشرسة لمحاولة تكسير نتائج بلماضي وأشباله.

واعتبر المُتحدّث أن هؤلاء الأشخاص الذين يملكون نفوذا قويا في “كاف”، يستعملون نفوذهم ضد المنتخب الجزائري، وليس لخدمة مصلحة كتيبة “محاربي الصحراء”.

ودعا مناجير  منتخب “الخضر” الأسرة الإعلامية الجزائرية، للوقوف مع بلماضي وأشباله، من أجل إدانة واستنكار الحملة الشرسة التي تُقاد ضد محرز ورفاقه.

وبدوره كشف جمال بلماضي، في تصريحاته السابقة بعد مباراة بوركينافاسو، أن هناك أمورا خطيرة جدا تُدبر ضد المنتخب الجزائري، وتُحاك خيوطها في كواليس الاتحادية الإفريقية لكرة القدم.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.