الرئيسية » مقالات الرأي » ماذا كتبت نوال السعداوي عن الجزائر والجزائريين؟

ماذا كتبت نوال السعداوي عن الجزائر والجزائريين؟

نوال السعداوي تكتب عن الجزائر والجزائريين

نشر الصحفي والكاتب عبد العزيز بوباكير مقالا للكاتبة المصرية الراحلة نوال السعداوي خصصته للجزائر بعد زيارتها لها سنة 1963، ونشرته في كتابها “رحلاتي في العالم”.

حين هبطنا في الجزائر(1963) كانت الشمس لا تزال في السماء، شمس الأصيل الدافئة تلمع فوق الشجر والجبل العالي الأخضر. لأوّل مرة في حياتي أرى جبلا عاليا أخضر صاعدا نحو قرص الشمس. في مصر لم أعرف إلاّ الأرض المستوية، وجبل المقطم لم يكن جبلا. والخضرة في مصر لم يكن لها هذا اللون الأخضر القويّ الداكن.

ملمس الشمس في وجهي في أوّل زيارة لا يزال في ذاكرتي. واللهجة الجزائرية بدت لي كاللغة الجديدة، والملامح الجزائرية حادة قويّة شامخة كالجبل. والسلام الجزائري حين سمعته يُعزف لأوّل مرّة أدركت أنني فوق أرض الجزائر، أرض المليون شهيد، حرب التحرير والفدائيين، سجون التعذيب وجميلة بوحيرد، الجنود الفرنسيون وفظائع الاستعمار، فرانز فانون وكتابه “المعذبون في الأرض”، بن بلة بوجهه المستدير وقامته الطويلة تقارب قامة عبد الناصر.

سافرت إلى الجزائر مرّات أخرى بعد هذه الرحلة الأولى عام 1963، لكن صورة الجزائر ظلت في ذاكرتي كما رأيتها أوّل مرة، كوجه إنسان يشدّنا لأوّل وهلة، وتظل الصورة محفورة في الذاكرة رغم تغيّر الملامح.

شوارع الجزائر بعد الغروب تخلو من النساء، وتصبح غابة من الرجال يسيرون جماعات على شاطئ البحر، أنوفهم حادة، وعيونهم نفاذة ثاقبة، وأنفاسهم كزفير البحر أوّل الليل يصعد ويهبط. وقلت لصديقتي الجزائرية فتيحة:

– لماذا لا تتمشى النساء الجزائريات على البحر؟

– وقالت فتيحة: لا زلنا مجتمعا رجوليا.

– ولكن النساء اشتركن في حرب التحرير؟

– نعم، لكن بعد تحرير الوطن لم نحرّر أنفسنا.

–  أيّهما أسبق؟ تحرير النفس أم تحرير الوطن؟

– النفس طبعا. فاقد الشيء لا يعطيه.

فتيحة إحدى عضوات الاتحاد النسائي الجزائري لم تتزوج بعد. كانت مشغولة بالثورة ولم تجد الوقت للزواج. وإذا وجدت الوقت لم تجد الرجل، وقالت لي: الرجل الجزائري إذا تحرّر تزّوج فرنسية، وإذا تزوّج جزائرية لم يعد متحررا، وهو يشتهي المرأة الحرة، لكنه لا يتزوج إلاّ جارية.»

نعم… يشتهي ويشتم!

ولدت الكاتبة المصرية نوال السعداوي في 27 أكتوبر عام 1931، وهي طبيبة وكاتبة وروائية مصرية مدافعة عن حقوق المرأة، وتعتبر واحدة من أبرز الكاتبات المصريات.

وتوفيت نوال السعداوي، أمس الأحد، عن عمر ناهز 90 عاما، بعد صراع مع المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.