span>مارين لوبان: الجزائر دولة كبيرة وعليها التصرف وفقا لذلك أميرة خاتو

مارين لوبان: الجزائر دولة كبيرة وعليها التصرف وفقا لذلك

قالت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان، إن الجزائر بلد كبير واجه صعوبات عدة، على غرار مجابهته للإرهاب “الإسلامي”، وباعتبار أنه بلد مستقل عليه التصرف على أساس ذلك واحترام القوانين الدولية فيما يتعلّق باسترجاع مواطنيها المقيمين في فرنسا بطريقة غير قانونية.

واعتبرت لوبان قرار السلطات الفرنسية بخصوص تقليص عدد التأشيرات الممنوحة للجزائريين، صائبا، مشيرة إلى أنها ستمنع كليا حصول الجزائريين على التأشيرات للسفر إلى فرنسا في حال لم تسترجع السلطات الجزائرية مواطنيها المقيمين في فرنسا بطرق غير قانونية.

وأضافت أنه في حال انتخابها رئيسة للجمهورية الفرنسية ستمنع تحويل حركة الأموال من فرنسا إلى الجزائر كمحاولة منها للتضييق على المهاجرين الجزائريين.

ولفتت المتحدثة إلى أنها تأمل في تجنب اللجوء إلى هذه الإجراءات المتطرفة، شريطة أن تتجاوب الجزائر مع القوانين الدولية في هذا الشأن.

يذكر أن فرنسا قررت تشديد شروط منح التأشيرات للمواطنين الجزائريين ردا على رفضها إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لاستعادة مهاجرين من مواطنيها.

وسبق وأن هاجمت لوبان، الجزائر، بإطلاقها تصريحات شديدة اللهجة طالبت فيها بعدم منح التأشيرات للمواطنين الجزائريين ووقف تحويلاتهم البنكية.

وقالت: “إن الجزائر التي تعودت على ضعف القادة الفرنسيين، استدعت سفيرها ورفضت تحليق طائراتنا العاملة في مالي لمحاربة الإسلاموية”.

وتابعت أن السلطة الجزائرية “تعتقد أن فرنسا مدينة أبدية يمكن لمواطنيها الدخول إلى أراضيها في أي وقت”.

وأكدت أن قرار ماكرون بشأن التأشيرات “متأخر جدا”، مطالبة بعدم منح تأشيرات للجزائريين “ما دامت الجزائر ترفض استقبال مواطنيها الذين قررت فرنسا ترحيلهم”.

شاركنا رأيك