الرئيسية » الأخبار » ماكرون يلتقي السفير الجزائري لدى باريس ويحمّله رسالة إلى تبون

ماكرون يلتقي السفير الجزائري لدى باريس ويحمّله رسالة إلى تبون

هذه هي العقوبة المنتظرة للشخص الذي صفع الرئيس الفرنسي ماكرون

أكّد الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون عقب لقائه السفير الجزائري أنه يولي أهمية كبيرة لتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية بين الجزائر وفرسنا.

وتسلّم الرئيس الفرنسي اليوم أوراق اعتماد السفير الجزائري لدى باريس محمد عنتر داود حسب ما أوردته وكالة الأنباء الجزائرية.

وحمّل ماكرون السفير الجزائري رسالة إلى نظيره عبد المجيد تبون جاء فيها ” انقل إلى الرئيس تبون تحياتي ومشاعري الصادقة اتجاهه”.

وتعد خرجة الرئيس الفرنسي هي الخرجة الأولى بعد الحديث عن توتر العلاقات بين البلدين إثر إلغاء زيارة الوزير الأول الفرنسي جان كاستكس التي كانت مبرمجة يومي 10 و11 أفريل الجاري.

وقالت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية مؤخرا في تقرير بعنوان “علاقة فرنسا والجزائر عالقة في مستنقع” إن إلغاء الدورة الخامسة للجنة الحكومية الفرنسية الجزائرية رفيعة المستوى يدلّ على وجود مناخ سلبي بين البلدين.

وأضافت الصحيفة أن العلاقة بين البلدين ليست على ما يرام رغم أن ماكرون وتبون على توافق في الكثير من النقاط.

ووفق “لوفيغارو”، فإنه هناك على رأس السلطة الجزائرية من يدفع إلى التشويش على قنوات الاتصال الثنائية القائمة بين البلدين منذ سنوات، فكلما كانت الأمور جيدة على مستوى هرم السلطة، زادت ضراوة الهجمات ضدّ فرنسا في المستويات الوسطى.

ومن أهم الملفات العالقة بين البلدين هو ملف الذاكرة، حيث تتعالى أصوات جزائرية في الآونة الأخيرة من أجل محاسبة فرنسا على تجاربها النووية في الجزائر وإرغمها على دفع تعويضات للضحايا، وكشف خرائط دفن النفايات النووية المدفونة في الصحراء الجزائرية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.