span>ماكرون يُعلن الأربعاء انتهاء “عملية برخان” في الساحل يونس جعادي

ماكرون يُعلن الأربعاء انتهاء “عملية برخان” في الساحل

كشفت الرئاسة الفرنسية، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيُعلن الأربعاء رسميًا انتهاء عملية برخان لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل.

وحسب قصر الإليزيه، فإن ماكرون سيُلقي خطابًا لإعلان انتهاء العملية رسميًا، بعد نحو ثلاثة أشهر كاملة من انسحاب القوات الفرنسية من مالي.

وكانت فرنسا قد قادت قبل 8 سنوات عملية عسكرية في المدن الرئيسية في شمال مالي، حيث استولت جماعات متطرفة على السلطة.

وتم تشكيل عملية برخان بالتعاون مع 5 بلدان، هي المستعمرات الفرنسية السابقة، التي تمتد في منطقة الساحل الأفريقي: بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر.

ويشكل انسحاب فرنسا من مالي، بعد تدخّل لمكافحة متمردين استمر قرابة العقد، استكمالاً لمسار تدهور العلاقات بين باريس وباماكو منذ وصول العسكريين إلى السلطة.

وكان قادة المجلس العسكري الحاكم في باماكو قد ألغوا الاتفاقات الدفاعية مع باريس، وشركائها الأوروبيين، بعدما عرقلوا على مدى أشهر عمل قوة “برخان”.

وأبدى قادة المجلس انفتاحاً على روسيا، ولا سيما مجموعة “فاغنر” شبه العسكرية، بحسب باريس والأمم المتحدة ودول غربية أخرى.

والشهر الماضي ​​اتهم وزير خارجية مالي فرنسا بالتواطؤ مع نفس المتطرفين الذين أمضت ما يقرب من عقد من الزمن في القتال ضدهم حتى مغادرة قواتها في أوت الماضي، وهو ادّعاء نفته الحكومة الفرنسية بشدة.

من جهتها نفت السفارة الفرنسية في مالي بشدة هذه المزاعم في تغريدة نُشرت في ذات الشهر.

شاركنا رأيك