الرئيسية » الأخبار » ما حقيقة طلب نشطاء من الحراك الشعبي لقاء الرئيس عبد المجيد تبون؟

ما حقيقة طلب نشطاء من الحراك الشعبي لقاء الرئيس عبد المجيد تبون؟

السفارة الأمريكية بالجزائر: واشنطن تدعم مسيرات الحراك الشعبي في الجزائر

تداول عدد من رواد منصات التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، رسالة منسوبة إلى عدد من نشطاء الحراك الشعبي يطالبون فيها بلقاء رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وجاء في نص الرسالة الموقعة باسم المحامية زبيدة عسول طلب نشطاء الحراك عقد لقاء تشاوري مع الرئيس عبد المجيد تبون حول الانتخابات التشريعية المقررة في الـ12 جوان المقبل ومناقشة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

وحملت الوثيقة أسماء وجوه بارزة في الحراك الشعبي من بينهم عبد الغني بادي ورضا دغبار ومصطفى بوشاشي وفضيل بومالة.
وكذّب المحامي عبد الغني بادي في منشور عبر حسابه بموقع فيسبوك الرسالة التي قال إنها “مزورة”، مؤكدا تمسكه بالمتابعة القضائية في حق مصدر الرسالة.

وكتب بادي: “الذباب التافه يلجأ للتزوير واستعمال المزور، هذه المرة أتمسك بحقي في المتابعة القضائية للتحقيق في مصدر هذه الوثيقة، ولن تمر مرور الكرام” .


كما نفى الخبير في القانون الدستوري رضا دغبار والمحامي مصطفى بوشاشي توقيعهما على الرسالة التي نشرت على نطاق واسع اليوم الخميس.

ونشر الناشط زهير كدام تكذيبا في منشور عبر حسابه بموقع فيسبوك، قال فيه: “..أنا أتبرأ من هذه الرسالة المزورة والموقعة باسم الأستاذة زبيدة عسول مع إضافة اسمي واسم بعض المناضلين وليس لي علم بها ولا أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد”.

وأضاف: “ربي يهديهم ولست أدري ما هو هدفهم من هذه الإشاعات والأخبار المغلوطة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.