أجرى وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة، الجمعة، محادثات مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان. جاء ذلك على هامش مشاركته في أشغال مؤتمر باريس حول ليبيا. وقال لعمامرة في تغريدة نشرها عبر حسابه بموقع تويتر: "قبيل انطلاق أشغال مؤتمر باريس حول ليبيا، لقاء أخوي مع نظيري السعودي سمو الأمير فيصل بن فرحان." وأضاف: "انسجام في وجهات النظر حول الأوضاع في ليبيا والعالم العربي بصفة عامة، فضلا عن التحضير للقمة العربية المقبلة التي ستحتضنها الجزائر."
span>مباحثات جزائرية سعودية حول ليبيا والقمة العربية محمد لعلامة

مباحثات جزائرية سعودية حول ليبيا والقمة العربية

أجرى وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة، الجمعة، مباحثات مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان.

جاء ذلك على هامش مشاركته في أشغال مؤتمر باريس حول ليبيا.

وقال لعمامرة في تغريدة نشرها عبر حسابه بموقع تويتر: “قبيل انطلاق أشغال مؤتمر باريس حول ليبيا، لقاء أخوي مع نظيري السعودي سمو الأمير فيصل بن فرحان.”

وأضاف: “انسجام في وجهات النظر حول الأوضاع في ليبيا والعالم العربي بصفة عامة، فضلا عن التحضير للقمة العربية المقبلة التي ستحتضنها الجزائر.”


والخميس، كشفت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، أن الوزير رمطان لعمامرة سيشارك ممثلا عن الرئيس عبد المجيد تبون في مؤتمر باريس حول ليبيا المقرر الجمعة.

وذكرت أن الوزير لعمامرة، سيعقد على هامش هذا المؤتمر، لقاءات ثنائية عدة مع نظرائه من الوفود المشاركة وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية.

وأوضحت أن قرار مشاركة الجزائر في المؤتمر يأتي “تجسيدا لالتزام السلطات العليا في البلاد، وعلى رأسها السيد رئيس الجمهورية بمواصلة الجهود التي تبذلها بلادنا لمرافقة ومساعدة الأشقاء الليبيين في تنفيذ خارطة الطريق السياسة التي سطرتها الأطراف الليبية من أجل إنهاء الأزمة واستعادة الأمن والاستقرار”.

شاركنا رأيك