الرئيسية » الأخبار » مجلة الجيش: المشككون في الانتخابات التشريعية يخشون فقدان الامتيازات

مجلة الجيش: المشككون في الانتخابات التشريعية يخشون فقدان الامتيازات

مجلة الجيش: المشككون في الانتخابات التشريعية يخشون فقدان الامتيازات

قالت مجلة الجيش الوطني، في تعليق لها بالعدد الأخير، إن المشككين في الانتخابات التشريعية المقبلة يخشون فقدان “امتيازات كانوا إلى وقت قريب يتمتعون بها”.

وجاء في تعليق المجلة: “يعلق الشعب الجزائري أماله على تشريعيات 12 جوان المقبل لمواصلة مسار التغيير الجذري وإحداث القطيعة نهائيا مع ممارسات صادرت حريته وتلاعبت بسيادته”.

وأكدت المجلة أن التشريعيات القادمة تكتسي أهمية بالغة في مسار بناء الجزائر الجديدة التي بدأ الشعب الجزائري يجني ثمارها، خلافا لادعاءات البعض الذين يحاولون رسم صورة قاتمة لنهج الإصلاح الشامل الذي تبنته البلاد.

وأضافت أن القانون العضوي للانتخابات وضع حدا للمتلاعبين بأصوات الشعب، وقدم كل الضمانات لإبعاد المال الفاسد بكل أشكاله عن العملية الانتخابية.

ونوهت بالإصلاحات التي مست قانون الانتخابات، التي من شأنها إحداث قطيعة مع ممارسات سلبية ظلت سائدة ومنتشرة إلى وقت قريب وأفرزت تشكيلة برلمانية  كانت محل سخط الشعب.

وأبرزت المجلة أن الانتخابات التشريعية المقبلة ستقطع الطريق أمام الفاسدين والانتهازيين الذين لوثوا العمل السياسي وأفقدوا المواطنين الثقة في مؤسسات الدولة.

وخلص كاتب التعليق إلى أن الاستحقاق الانتخابي المقرر في 12 جوان المقبل يعد مكسبا للجزائر الجديدة لتعزيز جبهتها الداخلية، ويمكنها من مواجهة جميع التحديات والتهديدات المحتملة.

يذكر أن مجلة الجيش الوطني نوهت في افتتاحية العدد الأخير، بالعلاقة التي تربط الجيش بالشعب، واصفة إياها بـ”أزلية مقدسة” ولا يمكن للمشككين التأثير عليها.

وشددت المجلة على أن الجيش سيبقى وفيا لتعهداته والتزاماته، في حماية السيادة الوطنية والوحدة الترابية، والأمة الجزائرية من أي تهديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.