تأجيل النظر في قضية أميرة بوراوي
span>مجلس قضاء تيبازة: السجن النافذ للناشطة أميرة بوراوي أميرة خاتو

مجلس قضاء تيبازة: السجن النافذ للناشطة أميرة بوراوي

أيّدت غرفة الجنح بمجلس قضاء تيبازة، اليوم الإثنين، الحكم الابتدائي القاضي بعقوبة سنتين حبسا نافذا في حق الناشطة السياسية أميرة بوراوي، حسبما أفادت به وكالة الأنباء الجزائرية.

وتوبعت أميرة بوراوي، بقضية “إهانة” هيئة نظامية أثناء أداء عملها والإساءة لشخص رئيس الجمهورية”، و”عرض منشورات من شأنها المساس بالأمن العام، بالإضافة إلى “المساس من المعلوم من الدين والاستهزاء ببعض الأحاديث النبوية”، حسب المصدر ذاته.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

يذكر أن محكمة الشراقة قد أدانت قبل 05 أشهر أميرة بوراوي بعامين حبسا نافذا لـ”مساسها بالمعلوم من الدين الإسلامي واستهزائها ببعض الأحاديث النبوية”، و “الإساءة لشخص رئيس الجمهورية وعرض منشورات من شأنها المساس بالأمن العام”.

وسبق لبوراوي التي عُرفت بمعارضتها الشرسة لترشح بوتفيقة لعهدة رابعة، أن قضت فترة قصيرة في السجن في قضية أخرى، قبل أن تستفيد من الإفراج المؤقت في 2 جويلية 2020.

من جهتها، قالت الناشطة السياسية أميرة بوراوي، في وقت سابق إنها تعترف بخطئها في شتم رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وأضافت بوراوي في حوار مع موقع “قصبة تريبين“، أنها تسرّعت في كتابة منشور شتمت فيه الرئيس تبون بعد اعتقال الصحافي خالد درارني، مشيرة إلى أنها حذفت المنشور بعدها بقليل.

واستدركت المتحدّثة ذاتها، بأنه رغم خطئها إلا أن عقوبة ثلاث سنوات المسلطة ضدّها كانت قاسية.

وبخصوص التهمة المتعلقة بالمساس بالمعلوم من الدين، الموجّهة لبوراوي، أوضحت المتحدّثة ذاتها، أنها لا تملك مشكلا مع الدين وأنها مسلمة وتربت في عائلة محافظة.

شاركنا رأيك

  • غير معروف

    الإثنين, أكتوبر 2021 12:20

    نعم لمعاقبة كل من يتطاول على رموز الجزائر