الرئيسية » رياضة » محرز سبب ضغط افتراضي مارسه أنصار “السيتي” على غوارديولا والإدارة

محرز سبب ضغط افتراضي مارسه أنصار “السيتي” على غوارديولا والإدارة

محرز يُسبب ضغطا افتراضيا مارسه أنصار "السيتي" على غوارديولا والإدارة

دفعت الأخبار المُتناقلة مؤخرا، حول قرب رحيل لاعب المنتخب الوطني الجزائري رياض محرز، عن صفوف ناديه مانشستر سيتي الصيف الحالي، لقيام الأنصار بضغط افتراضي، على المدرب غوارديلا وإدارة النادي.

وجاء الضغط الافتراضي من جماهير مانشستر سيتي، كمحاولة أخرى لدفع إدارة الفريق والمدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، للاحتفاظ بالنجم الجزائري رياض محرز، لموسم إضافي على الأقل، وتبديد كل الأخبار القائلة باتخاذ قرار التخلي عن خدماته.

وغزا أنصار فريق “السيتيزنس” الحساب الرسمي لموقع مانشستر إفنينغ” في تويتر، الذي نشر صور مركبة للمدرب الإسباني غوارديولا رفقة تشكيلة مُحتملة للموسم المقبل، تضمنت اسم “محارب الصحراء” محرز.

وبعد نشر التشكيلة المُحتملة المتضمنة لاسم رياض محرز، والتي أرفقها الحساب ذاته بتغريدة في شكل سؤال: “ما رأيك في تشكيلة الأحلام للموسم المقبل؟”، تصاعدت أعداد المُعلقين على الصورة بشكل لافت للانتباه.

وسارعت فئة كبيرة من أنصار النادي “الأزرق السماوي”، للإشادة ودعم فكرة وجود اسم قائد كتيبة “الخضر”، ضمن التشكيلة التي أُطلق عليها تشكيلة الأحلام.

ورأى مختصون ومتابعون لشؤون سوق انتقالات اللاعبين، أن الجماهير بعثت رسالة صريحة للإدارة، بوجوب إبقائها على محرز، رغم رغبتها الكبيرة في جلب هاري كين وجاك غريليش الصيف الحالي.

وضمن رياض محرز وجوده في تشكيلة أحلام فريق “السيتي”، تحسبا لموسم 2022/2021، إلى جانب كل من إدرسون في حراسة المرمى، وزيتشنكو وستونز ودياز و كانسيلو في الخط الخلفي لكتيبة المدرب غوارديولا.

وأقرن موقع “مانشستر إيفنينغ” اسم قائد المنتخب الجزائري، بأسماء رفاقه دي بروين وغريليتش ورودري، كثلاثي خط وسط الميدان، فيما جاء محرز وفودين وهاري كين في احتمالات القاطرة الأمامية للنادي الإنجليزي.

ووافق غالبية المغردون على اختيارات الموقع البريطاني لثلاثي الهجوم، المُكون من محرز وكين وفودين، ما يعكس تمسك الجماهير باستمرار قائد “الخضر” مع الفريق الموسم القادم.

وانتشرت مؤخرا أخبار كثيرة، تأرجحت بين الكشف عن رحيل قريب لرياض محرز، عن صفوف نادي مانشستر سيتي الصيف الحالي، وأخرى أفادت بمواصلته ارتداء ألوان “السيتي” على الأقل لموسم إضافي.

وكان نادي برشلونة أكثر اسم تم تداوله، بين كل الأندية “الراغبة” في التعاقد مع المهاجم الجزائري، وبدرجة أقل جاء نادي أرسنال، الذي حتى وإن صحت أخبار اهتمامه بمحرز، فإن قيمة الأخير السوقية، تُشكل أكبر عائق لإتمام الصفقة، حسب الصحافة البريطانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.