الرئيسية » رياضة » محرز يتجه لإحداث “أزمة” لمدربه بلماضي قبل بداية تصفيات كأس العالم

محرز يتجه لإحداث “أزمة” لمدربه بلماضي قبل بداية تصفيات كأس العالم

محرز يتجه لتعقيد مأمورية جمال بلماضي في مُستهل مشوار تصفيات "مونديال" 2022

يتجه قائد المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم رياض محرز، لتعقيد مأمورية الخيارات الفنية لمدربه الوطني جمال بلماضي، أياما قليلة قبل بداية مشوار كتيبة “الخضر”، في تصفيات منافسة كأس العالم 2022.

ومن المُرجّح أن يغيب رياض محرز، عن مبارتي المنتخب الوطني الجزائري، بداية شهر سبتمبر المقبل، لحساب التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات “مونديال” قطر 2022.

ويعود احتمال غياب محرز عن تربص “الخضر” الشهر القادم، إلى الإجراءات الصارمة المُطبقة في بريطانيا على جميع المسافرين، للحد من انتشار فيروس جائحة كورونا (كوفيد 19).

وما يُشكل عائقا كبيرا إلى حد الآن، أمام محرز للالتحاق بتربص المنتخب الجزائري المقبل، هو فرض حجر صحي مدته 10 أيام، على كل الأشخاص الوافدين لإنجلترا، ما يعني أن نادي “السيتي” سيفتقد خدمات لاعبه الجزائري في تلك الفترة.

وينطبق الأمر ذاته على مواطنه سعيد بن رحمة، لاعب نادي وست هام يونايتد الإنجليزي، الذي من المُرجّح أن يغيب هو الآخر، في حال رفضت إدارة فريقه تسريحه لخوض المبارتين المقبلتين مع المنتخب الجزائري.

واتضحت معالم الغياب المُحتمل للنجمين الجزائريين رياض محرز ومواطنه بن رحمة، بعد اعتذار نادي ليفربول الإنجليزي، للاتحادية المصرية لكرة القدم، على عدم تسريح المهاجم المصري محمد صلاح.

وتحججت إدارة نادي ليفربول الإنجليزي، في رفضها تسريح صلاح، بقيود السفر المفروضة في المملكة البريطانية المتحدة، وهو الأمر ذاته الذي من المفروض أن ينطبق على مهاجم نادي مانشستر سيتي الإنجليزي محرز وزميله في المنتخب بن رحمة.

وسيتلقى الناخب الوطني جمال بلماضي ضربة موجعة، في حال تأكد غياب نجميه رياض محرز وسعيد بن رحمة، عن مباراة جيبوتي يوم 02 سبتمبر 2021، وبعدها لقاء منتخب بوركينافاسو بمراكش المغربية يوم 07 من الشهر ذاته.

ويبقى باب أمل التحاق محرز وبن رحمة بتربص كتيبة “محاربي الصحراء” شهر سبتمبر المقبل مفتوحا، بالنظر لما حدث في تربص شهر مارس الماضي.

 وعرف التربص ذاته، انضمام محرز وبن رحمة رغم تلك الإجراءات الصارمة، ولعبا مواجهتي الجولة الثالثة والرابعة من تصفيات “كان”2021، أمام منتخب زيمبابوي ذهابا بملعب 05 جويليلة، ثم إيابا بالملعب الوطني للعاصمة هراراي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.