الرئيسية » رياضة » محرز يجبر خصمه النجم البرازيلي نيمار على الدخول في وضعية السكون

محرز يجبر خصمه النجم البرازيلي نيمار على الدخول في وضعية السكون

محرز يُجبر خصمه النجم البرازيلي نيمار على الدخول في وضعية السكون

أخذت مواجهة النجمين الجزائري رياض محرز والبرازيلي نيمار، في مباراة إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، سهرة أمس الثلاثاء، حصة الأسد لدى الكثير من رواد منصات التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام عالمية عدة.

وانتشر مقطع فيديو يُلخص أبرز المواجهات، التي حدثت وجها لوجه بين مهاجم مانشستر سيتي رياض محرز، وخصمه نيمار لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي.

وأشاد غالبية من تداول مقطع الفيديو، ببرودة الأعصاب التي تحلى بها قائد “الخضر” في مواجهاته الثنائية ضد نجم منتخب البرازيل نيمار، خاصة في إحدى اللقطات، بالإضافة إلى شراسة محرز في افتكاك الكرة من لاعب كتيبة “البياسجي”.

وقالت شبكة قنوات “بين سبورت” الرياضية، إن نيمار كان في وضعية السكون أمام رياض محرز، ضمن وصف دقيق لعجز النجم البرازيلي على تخطي “محارب الصحراء”، وبقائه ساكنا لثوان عدة، قبل أن يُرجع الكرة إلى الخلف.

وأوضحت الأرقام والإحصائيات أن رياض محرز كان عنصرا أساسيا في منظومة لعب المدرب غوارديولا، ما يوضح أنه كان أحد أعمدة بناء لعب كتيبة السيتيزنس”.

وفاق رصيد “فنك الصحراء” أكثر من الـ80 لمسة للكرة خلال مواجهة “الباسجي”، قدم منها 49 تمريرة لزملائه، كانت 41 منها صحيحة، بنسبة نجاح قُدرت بـ84 بالمئة.

وما يؤكد أن لاعبي مانشستر سيتي اتخذوا من زميلهم الجزائري رياض محرز، الركيزة الأساسية لشن الحملات الهجومية على حصون الكتيبة الباريسية، هو خوض محرز 21 صراعا ثنائيا أمام نيمار ورفاقه، كانت كلها على كرات أرضية، كسب منها 10 صراعات.

أما على صعيد الاستعراض الكروي والفنيات، فكان رياض محرز حاضرا أيضا، بقيامه بـ07 محاولات للمرواغة، نجح في 05 منها أمام لاعبي النادي “الباريسي”.

وبعد التميز الكبير لصاحب الـ30 عاما، ودوره الرئيس في قهر نادي مانشستر سيتي لخصمه فريق باريس سان جيرمان، بفضل ثنائيته الشخصية التاريخية، منحته شبكة “هوسكورد” البريطانية أفضل تقييم في المواجهة وصل إلى 10/09.7.

وبات قائد منتخب “محاربي الصحراء” رياض محرز أول لاعب جزائري وعربي يُسجل في مبارتي الدور نصف النهائي ذهابا وإيابا، من منافسة دوري أبطال أوروبا.

وسيكون النجم محرز أول لاعب جزائري يخوض نهائي منافسة دوري الأبطال في نسختها الجديدة، والثاني بعد مواطنه رابح ماجر الذي أحرز اللقب في النسخة القديمة مع نادي بورتو البرتغالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.