الرئيسية » رياضة » محرز يسقط ثلاثة أرقام فردية بتسديده ركله جزاء أمام دورتموند

محرز يسقط ثلاثة أرقام فردية بتسديده ركله جزاء أمام دورتموند

محرز تمتع خاصية فريدة من نوعها قاد بها مانشستر سيتي لتحقيق الفوز

حقق المهاجم الدولي الجزائري رياض محرز ثلاثة انجازات فردية، بتسديده ركلة الجزاء وتسجيلها في مرمى نادي بوروسيا دورتموند، سهرة أمس الأربعاء، في إياب الدور ربع النهائي من منافسة دوري أبطال أوروبا.

وساهم رياض محرز في تأهل نادي مانشستر سيتي إلى المربع الذهبي، من منافسة دوري أبطال أوروبا، إذ سيواجه ورفاقه نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، وصيف بطل النسخة الماضية.

ثالث جزائري في المربع الذهبي

بعد قيادته ناديه مانشستر سيتي للفوز على مضيفه بوروسيا دورتموند الألماني، بنتيجة هدفين مقابل هدف، والتأهل إلى الدور نصف النهائي، بات قائد المنتخب الوطني الجزائري محرز، ثالث لاعب جزائري يصل للمربع الذهبي من منافسة رابطة الأبطال، بنسختيها القديمة والجديدة.

وسبق محرز في الوصول لنصف نهائي البطولة الأوروبية، نجم الكرة الجزائرية سابقا، رابح ماجر رفقة ناديه بورتو، في النسخة القديمة المسماة كأس الأندية البطلة، وتخطى في موسم 87/86 نادي دينامو كييف الأوكراني، وبلغ المشهد الختامي رفقة كتيبة “الدراغاو” وقتها.

ويُعد لاعب “الخضر” السابق على بن عربية، ثاني لاعب جزائري قبل رياض محرز، يبلغ محطة نصف نهائي المنافسة الأوربية، واللاعب الأول الذي يُحقق الانجاز في المنافسة بتسميتها الجديدة دوري أبطال أوروبا.

 وبلغ علي بن عربية نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، لما كان لاعبا لنادي موناكو الفرنسي موسم 98/97، لكنه أقصي وفريقه أمام نادي يوفنتوس وصيف بطل تلك النسخة.

كسر صيامه التهديفي في الأدوار الإقصائية

كسر رياض محرز بتسجيله ركلة الجزاء في شباك نادي بورسيا دورتموند الألماني، صيامه عن التسجيل في الأدوار الإقصائية، خلال كل المباريات التي لعبها في منافسة دوري أبطال أوروبا، سواء مع نادي ليستر سيتي أو نادي مانشستر سيتي.

وبات هدف نجم “الخضر” في شباك النادي الألماني بوروسيا دورتموند، الأول له في أدوار خروج المغلوب من المنافسة ذاتها، الذي خاض فيه رياض محرز 11 لقاء إلى حد الآن.

وأصبح محرز ثاني لاعب جزائري يُسجل هدفا في الدور ربع النهائي، من منافسة دوري أبطال أوروبا، بعد النجم رابح ماجر، الذي سجله في شباك نادي بروندباي الدنماركي في 04 مارس 1987.

سجل خلال كل مشاركاته الأوروبية

حقق “محارب الصحراء” انجازا فرديا آخر، عندما زار شباك مُضيفهم الألماني بوروسيا دورتموند من ركلة جزاء، واستطاع أن يُسجل في أربع نسخ مختلفة، شارك فيها رياض محرز رفقة ناديه السابق ليستر سيتي وناديه الحالي مانشستر سيتي.

كما يعتبر هدف “فنك الصحراء” سهرة أمس الأربعاء، هو الهدف رقم 51 لجميع اللاعبين الجزائريين، الذين شاركوا في منافسة دوري أبطال أوروبا، وسجلوا في أدوراها النهائية أو ما يطلق عليها الإقصائية.

وتعد شباك الأندية الألمانية، الأكثر زيارة من قبل اللاعبين الجزائريين في الأدوار النهائية من منافسة “التشامبيونز ليغ”، حيث سجل اللاعبون الجزائريون 08 أهداف أمام الفرق الألمانية.

محرز أمام انجاز جزائري غير مسبوق

سيكون لاعب منتخب “أفناك الصحراء” محرز، أول لاعب جزائري يصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، في نسختها ونظامها الجديدين، في حال اجتاز رفقة ناديه مانشستر سيتي، خصمهم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، في المربع الذهبي.

كما سيكون محرز اللاعب الجزائري الثاني الذي سيصل إلى نهائي المنافسة الأوروبية، باحتساب وصول رابح ماجر إلى النهائي في النسخة القديمة من المنافسة الأوروبية، وتتويجه بلقبها رفقة ناديه بورتو سنة 1987.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.