الرئيسية » رياضة » محرز يكشف ممارسته لطقوس خاصة بالقرآن الكريم قبل لعب المباريات وأسرارا أخرى مُثيرة

محرز يكشف ممارسته لطقوس خاصة بالقرآن الكريم قبل لعب المباريات وأسرارا أخرى مُثيرة

رياض محرز يروي قصة تجربته مع ممارسة كرة القدم في الشوارع

كشف النجم الجزائري رياض محرز في حوار مع موقع ناديه مانشستر سيتي، أنه يُمارس ما أطلق عليها طقوسا خاصة بالقرآن الكريم، قبل لعبه لأي مباراة.

وقال رياض محرز إن أول أمر يقوم به عند دخول أرضية الملعب، لخوض المباريات في مختلف المنافسات، سواء مع ناديه مانشستر سيتي أو المنتخب الجزائري، هو قراءة مجموعة من آيات القرآن الكريم.

ويحرص نجم المنتخب الوطني الجزائري محرز أيضا، على رفع يديه إلى السماء، طالبا من الله عز وجل أن يُوفقه، ويجعل أموره أثناء المواجهات، تمر على أحسن ما يُرام، على حد قوله.

ورفض “محارب الصحراء” كشف سره في روعة ترويضه للكرة من لمسة واحدة، واكتفى بالقول إنه أمر شخصي وسري للغاية، قبل أن يُضيف بنبرة ضاحكة، أن الأمر يعود للغريزة بالدرجة الأولى.

وأضاف رياض محرز في السياق ذاته، أن اللاعب الذي يُحسن ترويض الكرة من اللمسة الأولى، تُصبح كل أموره جيّدة، بعد لحظة الترويض تلك، حيث يكون قادرا على رؤية المباراة بالشكل الصحيح، وتكون ردة فعله إلى الأفضل بشكل أسرع، على حد قوله.

وأردف جناح نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، قائلا إنه يتوجب على أي لاعب كرة قدم في العالم، أن يتمتّع بالذكاء التكتيكي والسرعة والقدرة الجيدة على قراءة المباريات، إن أراد أن يُصبح لاعبا من الفئة العالمية الأولى.

ونفى النجم الجزائري رياض محرز أن يكون هناك قصة خاصة لارتدائه القميص رقم 26، كاشفا أنه لما قدم إلى ناديه السابق ليستر سيتي، خُيّر بين الرقم ذاته واللعب بقميص يحمل الرقم 28.

وأشار “فنك الصحراء” إلى أن اختيار ارتدائه للرقم 26، منحه الكثير من الأمور الجيدة والخيالية رفقة كتيبة “الثعالب”، التي حقق معها لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، لأول مرة في مشواره الكروي، مؤكدا أن تلك اللحظة كانت بداية حبّه الحقيقة للرقم الذي يحمله حاليا.

ولم يُرجح رياض محرز احتمال أن تكون هناك لحظة مُميزة لحد الآن رفقة ناديه مانشستر سيتي، قائلا إنه ورفاقه يؤدون بشكل جيّد وهذا هو الأمر بالنسبة إليهم.

واعترف المهاجم الجزائري بحبه للذهاب إلى المطاعم رفقة أصدقائه، ولعب البولينغ، واصفا الأمر بأهم ما كان يُميز حياته الشخصية قبل جائحة كورونا (كوفيد 19)، مؤكدا أنه يُفضل البقاء في المنزل حاليا، بسبب الظروف الصعبة للجائحة.

وأوضح نجم كتيبة “الخضر” أنه يُفضل أن يقضي بقية حياته في مكان مشمس ومعتدل الحرارة، بعد نهاية مشواره الكروي.

وجاء حوار رياض محرز للموقع الرسمي للنادي “الأزرق السماوي”، في صفة ضيف يُجيب على أسئلة مُعينة بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب في فريقه الإنجليزي الخاصة بشهر فبراير الماضي، وهو تقليد يحرص الموقع الرسمي لكتيبة “السيتي” على القيام به.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.