الرئيسية » رياضة » محرز يُبدى استعداده للقتال دائما من أجل الراية الجزائرية عندما يرتدي قميص “الخضر”

محرز يُبدى استعداده للقتال دائما من أجل الراية الجزائرية عندما يرتدي قميص “الخضر”

محرز يُبدى استعداده للقتال دائما من أجل الراية الجزائرية عندما يرتدي قميص "الخضر"

كشف مهاجم نادي مانشستر سيتي رياض محرز، في حواره لقناة “كنال بلوس” الفرنسية، سهرة أمس الجمعة، القيمة الحقيقية التي يعنيها قميص المنتخب الوطني الجزائري، بالنسبة له كجرائري.

وأكد رياض محرز أنه يشعر بانتماء حقيقي لبلده الجزائر، عندما يرتدي قميص المنتخب الوطني الجزائري، مؤكدا أن القميص ذاته يعني له الكثير.

وعبر قائد المنتخب الوطني الجزائري محرز، في حواره للقناة الرياضية الفرنسية، عن فخره الكبير بجزائريته، التي يشعر بها عندما يرتدي قميص كتيبة “محاربي الصحراء”.

وأضاف “ميستر هاتريك” محرز في السياق قائلا إن ارتداءه لقميص المنتخب الوطني الجزائري، أمر يُذكّره دائما بطفولته، مُشيرا إلى زياراته المتكررة إلى الجزائر، لما كان طفل صغيرا برفقة والده المتوفى، وتحديدا إلى منطقة بني سنوس بولاية تلمسان.

وعاد لاعب فريق السيتيزنس” للحديث عن أجواء الفرحة، التي أعقبت تتويجه ورفاقه بلقب كأس أمم إفريقيا سنة 2019، بالعاصمة المصرية القاهرة، رابطا تلك الأحداث بما تعنيه له وللشعب الجزائري، في قضية تشريف الراية الوطنية.

وقال رياض محرز في السياق، إنه لما فاز بلقب “كان” مصر مع المنتخب الجزائري، وشاهد الفرحة العارمة للجماهير عن قرب، بعد عودتهم مُحملين بالتاج القاري، أمر جعله يُبدى استعداده دائما للقتال من أجل الراية الوطنية الجزائرية.

وكان لاعب نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، واحدا من الركائز الأساسية لكتيبة الناخب الوطني جمال بلماضي، التي حققت اللقب القاري الثاني في تاريخ الكرة الجزائرية.

وفي سياق الحديث عن كتيبة المدرب جمال بلماضي، من المقرر أن يلتحق رياض محرز، بتربص “الخضر” المقبل، من أجل خوض مواجهتي جيبوتي وبوركينافاسو، الشهر القادم، في مُستهل التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.