الرئيسية » رياضة » محرز يُسبّب مشكلة كبيرة لمدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي

محرز يُسبّب مشكلة كبيرة لمدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي

محرز يُسبّب مشكلة كبيرة لمدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي

يتّجه مدرب المنتخب الوطني الجزائري جمال بلماضي، إلى فُقدان خدمات قائد كتيبة “الخضر” رياض محرز في المبارتين المُقبلتين أمام منتخبي زامبيا وبوتسوانا، نهاية شهر مارس الحالي، ضمن الجولتين الخامسة والسادسة من تصفيات منافسة كأس أمم إفريقيا 2021.

الفيروس المُتحوّر هو السبب الرئيس

ومن المُرجّح أن يغيب رياض محرز عن المبارتين المُقبلتين للمنتخب الوطني الجزائري، بسبب إجراءات الحجر الصحي الصارمة، المفروضة مؤخرا من طرف السلطات البريطانية، على كل الراغبين في الدخول إلى تُرابها الوطني.

وسيكون محرز مُجبرا على الخضوع لحجر صحي إنفرادي صارم لمدة 15 يوما، في حال غادر إنجلترا لخوض مواجهتي المنتخب الجزائري أمام نظيره الزامبي والبوتسواني تواليا، ما يُسبّب مشكلة كبيرة لمدربه جوسيب غوارديولا في ناديه مانشستر سيتي.

محرز سلاح بلماضي الفتّاك لمواصلة سلسلة المباريات دون هزيمة

ورغم كون المبارتين شكليتين للمنتخب الجزائري المُتأهل سلفا للمنافسة القارية المُقبلة، إلا أن بلماضي يُريد حضور جميع أسلحته الفتّاكة، وفي مقدمتها رياض محرز، لمواصلة لسلسة عدم خسارته وأشباله، الواصلة إلى 22 مباراة دون هزيمة لحد الآن، وهو رقم تاريخي لـ”ثعالب الصحراء”.

الفيروس المُتحوّر يكشف قيمة محرز الحقيقة

وإذا كان مدرب كتيبة “محاربي الصحراء” جمال بلماضي، لا يريد التفريط وفقدان خدمات نجمه الأول رياض محرز في المبارتين المقبلتين، فإن “الفيلسوف” غوارديولا قد لا يسمح لقائد “الخضر” بالمغادرة والخروج من إنجلترا، لأنه سيفتقد خدماته أيضا لمدة أسبوعين في فريق مانشستر سيتي.

وما يزيد احتمال غياب محرز عن مواجهتي الجولتين الخامسة والسادسة من تصفيات الـ”كان”، هو حاجة بيب غوارديولا لجهود كافة لاعبيه في المرحلة المقبلة، المهمة للنادي “الأزرق السماوي”، المنافس على اللقب، والممنوع من الخطأ فيما تبقى من مشوار صراع الفوز بالدوري الموسم الحالي.

توهّج محرز يُنير عتمة غوارديولا

وتعد منافسة غورديولا وأشباله على ألقاب عدة الموسم الحالي، منها وصولهم بنادي مانشستر سيتي إلى أدوار مُتقدمة من منافسة دوري أبطال أوروبا، التي تعدّ الهدف الرئيس لغوارديولا وأشباله، من بين العوامل الإضافية الدافعة للمدرب الإسباني، بعدم السماح لجناحه المُتميز بمغادرة التراب الإنجليزي، حتى وإن كان المدرب الإسباني يستعمل أسلوب المداورة بين لاعبيه الناجح إلى حد الآن.

ولا تقتصر أهمية وجود رياض محرز في تشكيلة غوارديولا على المنافستين السالف ذكرهما فقط، لأن كتيبة “السيتي” تنُافس أيضا على لقبي كأس الرابطة الإنجليزية لكرة القدم، وكأس الاتحاد الإنجليزي، أحد أعرق البطولات في إنجلترا، والتي تفوق أهمية الفوز بها، التتويج بلقب الدوري، عند الكثيرين في بريطانيا.

وسيُضيّع محرز مبارتين هامتين مع مانشستر سيتي في “البريمر ليغ”، إذا خضع لفترة الحجر الإجبارية، أولها أمام ليتستر سيتي المنافس على مركز أوروبي، المقرر لعبها في الـ02 من شهر أبريل المقبل، أما الثانية فستُلعب أمام ليدز يونايتد في الـ10 من الشهر ذاته.

بن رحمة ضحية أخرى لفيروس كورونا المُتحور

وسيكون سعيد بن رحمة هو الآخر معنيا بإجراءات الحجر الصحي الإجباري، إذا شارك هو الآخر مع المنتخب الجزائري في المواجهتين أمام زامبيا وبوتسوانا، ما يسبب مشاكل فنية حتما لمدربه في نادي وست هام يونايتد ديفيد مويس.

ومن المرجح أن يسير  التقني الاسكتلندي ديفيد مويس على سيناريو غوارديولا القريب حدوثه في الواقع، ولن يسمح لبن رحمة بالمغادرة، خاصة وأن كتيبة “الهامرز تنافس بقوة على مركز مؤهل إلى أحد المنافستين الأوربيتين الموسم المقبل.

ولن يكون المدرب ديفيد مويس هو الآخر، مستعدا لفقدان خدمات نجمه سعيد بن رحمة، في مبارتين هامتين ضمن الدوري الإنجليزي الممتاز، أمام وولفر هامبتون وليستر سيتي تواليا، خاصة وأن “محارب الصحراء” بدأ يُقنع مدربه مؤخرا بالمستويات الجيدة التي بات يُقدمها في المباريات.

  الجماهير تبقى الضحية الأكبر

بين سنداد المنتخب ومطرقة النادي، تبقى الجماهير الضحية الأكبر، في ظل الترقب الشديد أنصار المنتخب الوطني الجزائري من جهة، وتوتر مُحبي نادي مانشستر سيتي وفريق وست هام يونايتد من جهة أخرى، للمستجدات القادمة التي ستكون الفيصل لا محالة قريبا.

ويبدو أن جميع أطراف القضية من لاعبين ومدربين، يضعون أيدهم على قلوبهم، وتبقى أفكارهم مشتتة إلى حين، جرّاء ما تسبب فيه فيروس كورنا المتحوّر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.