الرئيسية » رياضة » محرز يُسبّب موجة غضب لدى الكثير من الجزائريين.. إليك السبب

محرز يُسبّب موجة غضب لدى الكثير من الجزائريين.. إليك السبب

أحدث الحذاء الرياضي الجديد الذي كشفه رياض محرز أمس الخميس، والمقرر أن يخوض به المباريات القادمة مع ناديه مانشستر سيتي والمنتخب الوطني الجزائري، موجة غضب كبيرة لدى بعض الجزائريين.

وهاجم الكثير من رواد منصات التواصل الاجتماعي رياض محرز، بسبب انتشار الصورة التي كشف فيها عن حذائه الجديد المرصع بالعلم الوطني الجزائري، والمقرر أن يلعب به مبارياته القادمة مع ناديه مانشستر سيتي والمنتخب الوطني الجزائري.

وقال بعض ممن انتقدوا قائد كتيبة “الخضر”، إنهم يرفضون تماما أن يُوضع علم بلادهم على أحذية كرة القدم، بغض النظر عن حجم اللاعب ونجوميته.

واعتبر البعض الآخر خرجة رياض محرز، بوضعه العلم الجزائري على حذائه الجديد، إهانة كبيرة من قائد المنتخب الوطني الجزائري، لعلم الشهداء.

ورأت فئة أخرى من رواد المنصات ذاتها، الأمر عاديا جدا، وقالت إن محرز لا يمكنه بأي شكل من الأشكال أن يفكر في الأمر مُطلقا، واعتبرت أن الأمر لا يعدو مجرد افتخار كبير من نجم مانشستر سيتي بجزائريته، بالنظر إلى أخلاقه العالية داخل وخارج ميادين كرة القدم.

وذهب ناشطون آخرون للقول إن التراشق الحاصل بين المؤيدين والمعارضين، لوضع رياض محرز علم الجزائر على حذائه الجديد، أمرا لا يستحق كل هذا التهويل والتأويل، كما دعت إلى غلق المسألة نهائيا.

وأحدث الصورة جدلا كبيرا في ظرف قياسي، بعد أن نشرها نجم المنتخب الوطني الجزائري، على حسابه الخاص في أنستغرام، من خلال منشور مؤقت، في إشارة منه لافتخاره الكبير بجزائريته.

ويُعد رياض محرز أحد أشد لاعبي “الخضر” المُتعصبين والمفتخرين بجزائريتهم، إذ يدأب دائما على نشر صور ومقاطع فيديو، من زيارته المتكررة إلى مسقط رأسه، قرية بني سنوس الواقعة غرب ولاية تلمسان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.