الرئيسية » رياضة » محمد لاسات يعترف بقوة المنتخب التونسي ويرفع شعار التحدي

محمد لاسات يعترف بقوة المنتخب التونسي ويرفع شعار التحدي

لاسات يعترف بقوة المنتخب التونسي رافعا شعار التحدي

اعترف الناخب الوطني محمد لاسات، مدرب المنتخب الوطني الجزائري لفئة أقل من 20 سنة، في تصريحات أدلى بها لأمواج الإذاعة الوطنية، صبيحة اليوم الجمعة، بقوة المنتخب التونسي، منافسه المقبل في نهائيات كأس العرب للمنتخبات.

وقال مدرب كتيبة “الخضر” لفئة الأواسط محمد لاسات، إن المنتخب التونسي أقوى بكثير من المنتخب المغربي، الذي تأهل أشباله على حسابه بضربات الترجيح في الدور ربع النهائي.

وأضاف التقني الجزائري لاسات في السياق، أن لاعبي كتيبة “نسور قرطاح” يمتازون بنوع من الحلية في طريقة لعبهم، وهو أحد أهم العوامل التي قادت المنتخب التونسي لبلوغ إلى المربع الذهبي من المنافسة العربية.

وكشف مدرب أواسط منتخب “محاربي الصحراء”، أنه وطاقمه تابعوا جيدا مباريات خصمهم المقبل منتخب تونس، عن طريق تقنية الفيديو، للوقوف على نقاط قوتهم وضعفهم.

ووعد محمد لاسات الجماهير الجزائرية، بتقديم أشباله كل ما في وسعهم أمام تونس، لبلوغ المباراة النهائية لمنافسة كأس العرب للمنتخبات الشابة، المقامة فعالياتها بالعاصمة المصرية القاهرة.

وفي سياق مساعي لاسات وأشباله للوصول إلى اللقاء النهائي، أكد المدرب ذاته تمتع لاعبيه بعقلية لا تعترف بالاستسلام أو بالرجوع إلى الخلف، وهو أمر بدا جليا في جميع مباريات المنتخب الوطني في المنافسة ذاتها، على حد قوله.

واعتبر لاسات في ختام تصريحاته، أنهم يسيرون في الطريق الصحيح، وفقا لما تم التخطيط له مُسبقا، بما أن المنتخب الجزائري للفئة ذاتها، يُحقق أفضل النتائج الممكنة إلى حد الآن.

وتعرض المدرب الجزائري لانتقادات افتراضية لاذعة، بسبب ما يُقدمه من مستوى في مهمة إشرافه على كتيبة أواسط “الخضر”، بقول الكثيرين إن محمد لاسات مدرب فقير تكتيكيا، ولا يجيد غير الصراخ على أشباله أثناء المباريات.

وأثنى الكثير من رواد منصات التواصل الاجتماعي، على كل الانجازات التي حققها الناخب لاسات وأشباله إلى حد الآن، مستندين في ثنائهم إلى عودة اللاعبين من حافة الإقصاء أمام المنتخب المغربي واقتطاعهم لتأشيرة التأهل.

وسيُلاقي المنتخب الوطني الجزائري للأواسط، منافسه المنتخب التونسي، يوم غد السبت، بداية من الساعة السابعة بتوقيت الجزائر، لحساب نصف نهائي منافسة كأس العرب للمنتخبات في فئة أقل من 20 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.