الرئيسية » الأخبار » مختصون يطمئنون المواطنين ويؤكدون إيجابية الهزات الارتدادية

مختصون يطمئنون المواطنين ويؤكدون إيجابية الهزات الارتدادية

مختصون يؤكدون إيجابية الهزات الارتدادية

أكد مندوب المخاطر الكبرى بوزارة الداخلية عبد الحميد عفرة، أن الهزات الارتدادية نقطة إيجابية، تدعو للتطمين بدل التخوف، لأنها طاقة محررة تجنبنا الهزة الواحدة المرتفعة.

وأوضح الباحث في علوم الجيولوجيا والكوارث، للإذاعة المحلية لسطيف اليوم، أن الهزات الارتدادية تحمي من شدة الزلزال، فتأتي في شكل هزات خفيفة بدل هزة واحدة بقوة شديدة.

أما بخصوص شدة الهزة التي ضربت بجاية والتي بلغت 5.9 درجات على سلم ريشتر، عبد الحميد عفرة، ضمن الدرجة المتوسطة مقارنة بزلزال الشلف، الذي بلغت شدته حينها 7.2 وزلزال بومرداس الذي بلغ 6.8 درجات وهي زلازل ذات خطر مرتفع.

ونفي مندوب المخاطر الكبرى، وجود أي خطر لحصول تسونامي نظرا للتشكيلة الجيولوجية للجزائر، حيث أبرز أن الحديث عن وجود خطر تسونامي لا يتعدى أن يكون إشاعات.

الجزائر مهددة بمخاطر طبيعية

من جهة ثانية جدد مندوب المخاطر الكبرى بوزارة الداخلية، عبد الحميد عفرة التحذير من المخاطر التي تهدد الجزائر.

وقال المتحدث ذاته، أن الجزائر معرضة لـ 15 خطرا طبيعيا أهمها الزلازل والفياضانات وحرائق الغابات والأوبئة والتصحر والجفاف .

الجزائرالعاصمة أكثر المناطق عرضة للزلازل

وأوضح المندوب الوطني للمخاطر الكبرى أن الجزائر مقسمة إلى عدة مناطق في النشاط الزلزالي:

  • منطقة 0، وتشمل أقصى الصحراء الكبرى ينعدم فيها النشاط تماما
  • منطقة1، نشاط الزلازل فيها ضعيف جدا، وتشمل الصحراء الوسطى كغرداية وبسكرة وغيرها.
  • منطقة 2 أ و 2 ب، هي منطقة الهضاب العليا وبعض ولايات الشمال تتميز بنشاط زلزالي متوسط كسطيف بجاية وجيجل.
  • منطقة 3، فهي ذات نشاط زلزالي مرتفع وتشمل العاصمة، الشلف، عين الدفلى، بومرداس، والبليدة .

ودعا حميد عفرة، المواطنين للتقيد بتوجيهات التعامل مع الزلازل من أجل تفادي ارتفاع الخسائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.