الرئيسية » الأخبار » مدير معهد باستور: صحة الجزائريين أولوية..ولن نخاطر بصحتهم

مدير معهد باستور: صحة الجزائريين أولوية..ولن نخاطر بصحتهم

مدير معهد باستور يكشف خطورة كورونا ويستغرب إحجام الجزائريين عن التلقيح

 ربطت الجزائر اتصالات مع 5 مخابر عالمية منتجة للقاحات المضادة لفيروس كورونا ، حسب مدير معهد باستور بالجزائر فوزي درار.

كما أكد المتحدث الذي نزل ضيفا على الإذاعة الوطنية، أن الجزائر باشرت مفاوضات مع عدة بلدان صديقة، على غرار الصين لجلب شحنات إضافية من اللقاح.

وفي السياق ذاته، أكد أن صحة الجزائريين أولوية، ولا يمكن أن نخاظر بمواطنينا بأي لقاح يمكن أن يشكل خطرا على حياتهم.

وأوضح درار، أن برنامج التلقيح سيتعزز مع الوقت، كما سيتم رفع عمليات التلقيح، مع تلقي كوطات جديدة وهو ما سيسمح بتعزيز المناعة.

وأضاف المتحدث أن الجزائر لم تتأخر في الشروع في عملية التلقيح، مقارنة بدول أخرى، لم تتمكن بعد من الشروع في هذه العملية.

و عن أنواع اللقاحات أكد مدير معهد باستور، أن الجزائر ستجلب اللقاحات التي تحوز على تراخيص استعجالية، من منظمة الصحة العالمية والتي مُنحت مقارنة بالوضعية الصحية للعالم.

أما عن المناعة التي يمكن أن يمنحها اللقاح، فقال درار، إن معهد باستور اتخذ الاجراءات اللازمة، و اللقاح سيصبح أكثر فعالية بعد الجرعة الثانية التي تكون بعد ثلاثة أسابيع من تلقي الجرعة الأولى.

وتعليقا على لقاح “سبوتنيك في” الروسي، قال درار إن البعض كان يقول إنه موجه للعالم الثالث، لكنه تبين أنه من أفضل اللقحات.

 واستقبلت الجزائر أول دفعة من اللقاح الروسي “سبوتنيك في” الجمعة الماضة الماضية وشرعت في عملية التلقيح يوم السبت.

وكان السفير الروسي بالجزائر، إيغور بيلييف، أعلن عن توريد موسكو شحنات إضافية من لقاح “سبوتنيك في” إلى الجزائر خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.