الرئيسية » الأخبار » مسؤول جزائري كبير يكشف مخططات “إسرائيلية” مغربية تستهدف الجزائر

مسؤول جزائري كبير يكشف مخططات “إسرائيلية” مغربية تستهدف الجزائر

الأخلاق الديبلوماسية للجزائر.. رفض الضغط السياسي مقابل مسح الديون

كشف مسؤول جزائري وصف بالكبير أن الزيارة الأخيرة التي أجراها وزير خارجية الكيان الصهيوني يائير لابيد تستهدف الجزائر بإنشاء خط عسكري مغربي إسرائيلي موجه ضد البلاد.

وأكّد المسؤول ذاته في تصريح لجريدة الشروق أنّ الزيارة تحمل هدفين أساسين، يتعلّق أولهما بمواصلة الضغط على الولايات المتحدة من أجل الحصول على اعتراف واشنطن بمزاعم مغربية جمهورية الصحراء الغربية من جهة، وإنشاء خط عسكري مغربي إسرائيلي موجه ضد الجزائر من جهة أخرى.

وأوضح المصدر ذاته أنّ الكيان الصهيوني شنّ حربا غير معلنة على البلاد، مستدلا بتزامن تواجد الذراع الأيمن لرئيس حركة الماك الإرهابية فرحات مهني بالمملكة المغربية والحرائق الكبيرة التي استهدفت منطقة القبائل والتي ذهب ضحيتها عشرات المواطنين والعسكريين بالإضافة إلى الخسائر المادية الكبيرة.

وأوضح المصدر ذاته أن التهديد “الإسرائيلي” ظهر جليا في تصريحات الوزير الصهيوني من الدار البيضاء الذي ذكر الجزائر بالاسم بقوله إنّ إسرائيل تعبر عن قلقها من دور الجزائر التي أصبحت قريبة من إيران، والتي تقف وراء الحملة الأخيرة بهدف منع الكيان الصهيوني من الحصول على صفة مراقب في الاتحاد الإفريقي.

ويرى مختصون أنّ اعتداء إسرائيلي يستهدف الجزائر من دولة حدودية يعتبر مغامرة لا تحمد عقباها، مؤكدين أن هذا سيدفع بالجزائر إلى شن هجمات شرسة ضد المغرب الذي يعتبر قاعدة خلفية لإسرائيل.

للإشارة، فقد أعلنت الرباط تطبيعها كامل العلاقات مع الكيان الصهيوني، وأتبعتها بمجموعة من الخطوات آخرها إجراء وزير الخارجية الصهيوني زيارة للمغرب، والتي كان من ضمن اهدافها مخططات تستهدف الجزائر.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.