الرئيسية » الأخبار » مستشار الرئيس الصحراوي: قرار ترامب ساهم أكثر في التعريف بالقضية

مستشار الرئيس الصحراوي: قرار ترامب ساهم أكثر في التعريف بالقضية

بعد تبني جنوب إفريقيا لموقفها.. الجزائر تواصل انتصاراتها في ملف الصحراء الغربية

اعتبر البشير مصطفى السيد، مستشار الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي، أن الصفقة الأخيرة بين الولايات المتحدة والمغرب، أعطت زخما جديدا من التضامن الدولي، أكد على المركزية القانونية لقضية الصحراء الغربية.

ووصف مستشار الرئيس الصحراوي، قرار الرئيس المنتهية ولايته، دونالد ترامب، حول الصحراء الغربية، بالعابر وغير المسؤول” لكنه كان بمثابة الضارة النافعة التي أعطت القضية الصحراوية السمعة والتعريف والاشهار، التي لم تعرفها منذ المصادقة على مخطط التسوية الأممي.

وأوضح البشير مصطفى السيد، أن العالم بأسره اليوم بات يعرف أحقية القضية الصحراوية والظلم الذي يعانيه الشعب الصحراوي منذ 1975 من قبل الدولة الجارة ومن طرف تكالب أطراف دولية أخرى عليه. 

واعتبر المسؤول الصحراوي، أن تأكيد الأمم المتحدة مؤخرا على المركز القانوني للقضية الصحراوية باعتبارها قضية تصفية استعمار لم تستكمل، وعلى أحقية الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، سيعطي زخما جديدا لتسوية النزاع في الصحراء الغربية.

ويرى مستشار الرئيس الصحراوي أن الموقف الأممي، الذي أكد عليه أيضا الأمين العام أنطونيو غوتيريش، شكّل ضربة أخلاقية قوية هازمة ودامغة ضد القرار الدعائي وغير المسؤول للرئيس الأمريكي المغادر دونالد ترامب، وتذكير أيضا بأنه لا يمكن لموقف دولة منفردة وأحادي الجانب أن يغير من واقع الدور والمسؤولية التي تتحملها الهيئة الأممية منذ الستينيات من القرن الماضي.

ودعا المسؤول الصحراوي، الأمم المتحدة وعلى رأسها أمينها العام، إلى تحيين مخطط التسوية، من خلال العودة إلى مفاوضات جادة ووضع مخطط زمني لتنظيم استفتاء تقرير المصير.

وأكد مستشار الرئيس الصحراوي، أن التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة، لا سيما بعد توسيع المغرب صفقة القرن والزج بالكيان الصهيوني وإدخاله إلى عقر الديار المغاربية، أكملت مسيرة مخزية من التخريب والتآمر على العالم العربي والاسلامي، وهدم حلم إقامة ما يعرف باتحاد المغرب العربي الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.