الرئيسية » الأخبار » “مستشار الرئيس”.. قصة تلاعب واحتيال صادمة أوقعت كبار المسؤولين في الدولة

“مستشار الرئيس”.. قصة تلاعب واحتيال صادمة أوقعت كبار المسؤولين في الدولة

انتحل شخص مسبوق قضائيا يدعى أيوب بلقاسمي صفة مستشار لدى رئيس الجمهورية مكلف بالإطارات، ليوقع بضحاياه من كبار المسؤولين في الدولة، منهم وزراء وولّاة.

ويستعين أيوب بلقاسمي في ممارساته غير القانونية ببطاقة مهنية مزوّرة، عليها رموز ووسوم مصالح رئاسة الجمهورية.

كما يستظهر المتهم هذه البطاقة كلما دعت الضرورة لذلك أمام ضحاياه.

بالمقابل، يحرص على التنقل بسيارة فارهة سوداء اللون من نوع “أودي”، لتعزيز ثقة ضحاياه به.

كذبة المحتال تنطلي على مسؤولين كبار

ربط المحتال الموقوف علاقة وطيدة بمسؤولين كبار، وكان من حين لآخر يقيم جلسات سمر داخل شقة في تيبازة، حسب وسائل إعلامية.

كان أيوب كثير التنقل إلى مدينة تيبازة وتحديدا إلى شقة مستأجرة، أو إلى مقر الولاية.

كما أقام علاقات مع دبلوماسيين جزائريين وحتى إعلاميين، إذ دفع الأمر بهؤلاء لمحاولة إرضائه لنيل تزكيات أو الظفر بترقيات في السلم الوظيفي.

وكشفت وسائل إعلامية بأن تحقيقات الأجهزة الأمنية تعمّقت كثيرا في القضية وأخذت مناحٍ صادمة.

كما تشير التحقيقات إلى أن المحققين يركّزون على البحث عن وجود تواطؤ أو تسهيلات من مسؤولين نالها المحتال أو أحد الذين كان وسيطا لهم، مقابل أموال طائلة.

محكمة الشراقة

أمرت محكمة الشراقة، أمس الأحد، بإيداع المدعو أيوب بلقاسمي الحبس المؤقت، بعدما مثل أمام قاضي التحقيق.

ويتابع الشخص بتهمة انتحال صفة مستشار في رئاسة الجمهورية وممارسة وظيفة عمومية دون وجه حق.

إلى جانب تهمة التزوير والاستعمال المزوّر.

المستشار المزيّف ورّط عدة مسؤولين وكان كثير التردد على مقر ولاية تيبازة.

ووجه وكيل الجمهورية في النشرية، نداءً إلى كل من راح ضحية المحتال، للاقتراب من مكتب قاضي التحقيق بالغرفة الأولى في محكمة الشراڤة.

وتهدف الخطوة إلى تقديم شكوى رسمية أو تقديم شهادة ضدّ المتهم.

وأرفق وكيل الجمهورية نداءه بصورة بالأبيض والأسود للمحتال محل التحقيق.

الوسوم:

عدد التعليقات: 1

  1. هي دولة الفساد هكذا ؛ لو كانت المسؤولية تكليف وبمقاييس الكفاءة والنزاهة والالتزام لما تزلف احد ولما طلب احد ود الرءيس او الوزير انما رأى الناس كيف تباع المناصب وكيف يرقى المقربون والنافذون سلكوا هذه المسالك..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.