الرئيسية » الأخبار » مشروعان لترميم معلمين عثمانيين بالشراكة مع تركيا

مشروعان لترميم معلمين عثمانيين بالشراكة مع تركيا

أعلنت السلطات الجزائرية أنها ستشرع بالتعاون مع تركيا في ترميم معلمين عثمانيين بعد انتهاء الحجر المنزلي المفروض بسبب فيروس كورونا.

جاء ذلك في تصريح لوزيرة الثقافة الجزائرية مليكة بن دودة على هامش زيارتها إلى ولاية وهران نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

وقالت بن دودة: “سيتم ترميم المسجد التاريخي (الباشا) بحي سيدي الهواري العتيق في وهران مباشرة بعد انتهاء الحجر المنزلي”.

وأوضحت بن دودة أن “عملية ترميم هذا المعلم الديني ستتم في إطار اتفاقية مع تركيا”، دون تقديم تفاصيل أكثر حول طبيعة الاتفاق.

ولفتت بن دودة إلى أنه “تم الانتهاء من الدراسة الخاصة بهذا المشروع”، مشيرة إلى أن “عملية الترميم تأجلت بسبب تعليق الملاحة الجوية الناجمة عن جائحة كورونا”.

ومسجد “حسن باشا” هو أحد المساجد العتيقة بولاية وهران، شُيّد عام 1797 في عهد الباي محمد الكبير بأمر من بابا حسن، باشا الجزائر العاصمة إباّن الفترة العثمانية في الجزائر (1515-1830).

وفي 2008 أغلقت السلطات المحلية لولاية وهران مسجد “الباشا” بعد تصدع بعض أجزائه.

وفي السياق، قالت بن دودة: “سيتم ترميم قصر الباي بالشراكة مع تركيا بعد نهاية الحجر الصحي”.

وأوضحت الوزيرة أن هذا المشروع “سيتيح الفرصة لتكتسب اليد العاملة الجزائرية مهارات في مجال ترميم المعالم التاريخية والدينية”.

ويعد “قصر الباي” مقر الحكم ببايلك الغرب إبّان العهد العثماني في الجزائر (1515-1830)، وشيدّ نهاية القرن 18 على يد محمد باي الكبير بن عثمان حاكم بايلك الغرب.

ويتربع “قصر الباي” المصنف ضمن التراث الوطني على مساحة تقدر بـ5.5 هكتارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.