الرئيسية » الأخبار » مشروع ميثاق اقتصاد المياه يقدم اقتراحته لتجنيب الجزائر أزمة مياه

مشروع ميثاق اقتصاد المياه يقدم اقتراحته لتجنيب الجزائر أزمة مياه

مشروع ميثاق اقتصاد المياه يقدم اقتراحته لتجنيب الجزائر أزمة مياه

حددت وثيقة أعدتها وزارة الموارد المائية، التوجهات التي يجب اتباعها لتفادي أزمة مياه في الجزائر والأهداف المرجوة والتصرفات التي يجب تبنيها لتحسين وترشيد تسيير واستخدام الماء عبر كل ربوع الوطن.

ويقوم مشروع الميثاق، الذي سيُعرض على الحكومة مطلع ماي المقبل، على اقتصاد الموارد المائية والحفاظ على نوعيتها وحتمية ترشيد استعمال المياه وتأصيل تغيير التصرفات والسلوكيات السلبية باتجاه هذه المادة الحية.

ويتم ذلك عن طريق خفض استهلاك الماء وتجنب تلويثه قد المستطاع، والحرص على استخدام كمية مياه مناسبة لكل استعمال، و استرجاع مياه الأمطار واستعمال المياه المستعملة المعالجة.

أكثر المؤسسات إهدارا للمياه

وسجلت الوثيقة حسب وكالة الأنباء، أن إهدار الماء يكون أكثر على مستوى الأسر مؤكدة أن الغسل وتنظيف المراحيض يمثل أكثر من نصف الاستهلاك، في حين يمثل الشرب والطبخ نسبة لا تتجاوز 5 بالمائة.

وتستخدم الفنادق والمستشفيات والمدارس والمساجد والإدارات والخدمات والجامعات والمؤسسات بشكل عام كميات كبيرة من المياه، ما يدعو إلى بذل جهد كبير للتوعية قصد تغير العادات الاستهلاكية السئية لتجنب الوقع في أزمة مياه مستقبلا.

تسعيرة الماء الحالية لا تشجع على توفيره

وكشف مشروع ميثاق إقتصاد المياه، عدم إستخدام لحد الآن تسعيرة المياه والضرائب كأداة تحفيزية لتوفير المياه، مؤكدة على أن الأسعار المفروضة حالياعلى المشتركين لا تعكس تكلفتها الفعلية، وهي غير مناسبة لتكاليف التسيير ولندرة المورد المائي.

واقترح المشروع لترشيد إستخدامات المياه، تطوير تقنيات للري وتوفير المياه، وإعادة تدوير المياه في القطاع الصناعي.

كما شددت الوثيقة على ضرورة الترويج لمعدات توفير المياه في قطاع البناء وتحفيز الشركات لشرائها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.