الرئيسية » رياضة » مصادر تكشف حقيقة منع السلطات المغربية لوفد الاتحادية الجزائرية لكرة القدم من دخول المغرب

مصادر تكشف حقيقة منع السلطات المغربية لوفد الاتحادية الجزائرية لكرة القدم من دخول المغرب

مصادر تكشف حقيقة منع السلطات المغربية لوفد الاتحادية الجزائرية لكرة القدم من دخول المغرب

كشفت مصادر من “داخل” الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، حقيقة ما تم تداوله في اليومين الأخيرين، من أخبار تفيد منع السلطات المغربية من دخول وفد تابع لهيئة الـ”فاف” إلى المغرب.

وأكدت المصادر ذاتها، لموقع “البلاد نت” أن جميع الأخبار المتداولة بشأن منع السلطات المغربية، لوفد الاتحادية الجزائرية لكرة القدم من دخول ترابها، مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.

كما أبدت المصادر التي وصفها الموقع ذاته، بالمسؤولة في هيئة الـ”فاف”، استغرابها من تداول تلك الشائعات، وانتشارها بسرعة رهيبة.

وأكدت المصادر نفسها في تسريباتها لموقع “البلاد نت”، أن وفد الاتحاد الجزائري للعبة ذاتها، المكلف بالتحضير لمباراة المنتخب الجزائري ومنافسه منتخب بوركينافاسو، المقررة بمدينة مراكش، لم يتنقل إطلاقا إلى المغرب.

وجاء رد المصادر التي وُصفت بالمسؤولة في هيئة الـ”فاف”، بعد انتشار أخبار على منصات التواصل الاجتماعي، وبعض وسائل الإعلام المحلية، قالت بمنع السلطات المغربية لوفد الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، من الدخول إلى المغرب.

وروت بعض المصادر، في منصات التواصل الاجتماعي، أن وفد الـ”فاف” توجه إلى العاصمة باريس، قبل السفر من فرنسا إلى الدار البيضاء، بسبب توقف الرحلات المباشرة من الجزائر إلى المغرب حاليا.

وأضافت المصادر التي روجت لتلك “الشائعات”، أن الوفد ذاته تفاجأ بمنعه من ركوب الطائرة في فرنسا، بقرار من السلطات المغربية، لاعتبار الأخيرة لقاح “سينوفاك” الصيني، الذي تلقاه الوفد الجزائري، لقاحا غير موثوق فيه.

وأردفت روايات “الشائعات”، أن سلطات المغرب اشترطت على وفد الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، الخضوع لحجر صحي مدته 10 أيام، في مدينة الدار البيضاء، قبل السماح لهم بالتنقل إلى مدينة مراكش.

كما قالت المصادر ذاتها، أن وفد الـ”فاف” رفض الرضوخ لمطالب السلطات المغربية، وقرر العودة من العاصمة الفرنسية باريس إلى الجزائر، قبل رفعه لتقرير مفصل إلى الاتحاد الجزائري لكرة القدم حول الحادثة، على أن يُرفع بعدها لوزارة الخارجية الجزائرية.

ومن المقرر أن يتجه المنتخب الوطني الجزائري إلى مدينة مراكش المغربية، لمواجهة منتخب بوركينافاسو، يوم 07 سبتمبر القادم، ضمن الجولة الثانية من التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022.

عدد التعليقات: (17)

  1. بما أن رئيس الدولة كذاب وقائد الجيش كذاب والعصابة كلها كذابة فلا تستغرب أن وسائل الإعلام كلها كذابة في بلاد يستهلك أهله الكذب أكثر بكثير من الصدق . العالم فطن لما تنشره الجزائر من كذب على شعبها وعلى جيرانها حتى أصبحت تثير الشفقة لما هي عليه .

    1. المنشور أشار إلى إشاعات تداولتها مصادرمن التواصل الإجتماعي يعني بالمصري لعب عيال وأنت إتهمت رئيس الجمهورية و قائد الأركان الجزائري بالكذب والسلطات الجزائرية بالكذب . هذا يدل على نيتكم الخبيثة و حقدكم على الجزائر

    2. لكننا لاننحني للبشر،ولم نرضخ اليهود من أجل حفنة من المال،ياتجار المخدرات.

  2. SUBMIT OUR REFUSAL TO FIFA NOT TO FORCE OUR NATIONAL TEAM TO PLAY A MATCH IN A COUNTRY UNDER OCCUPATION AND HELL BENT TO CAUSE HAVOC TO ALGERIANS. THE DECISION ITSELF MUST BE INTERROGATED AND THE INDIVIDUAL WITHOUT A PERSONALITY RESPONSIBLE
    FOR THIS WIMPISH PLOY BE REPRIMANDED FOR INCOMPETENCE AT BEST.

  3. SUBMIT OUR REFUSAL TO FIFA NOT TO FORCE OUR NATIONAL TEAM TO PLAY A MATCH IN A COUNTRY UNDER OCCUPATION AND HELL BENT TO CAUSE HAVOC TO ALGERIANS. THE DECISION ITSELF MUST BE INTERROGATED AND THE INDIVIDUAL WITHOUT A PERSONALITY RESPONSIBLE
    FOR THIS WIMPISH PLOY BE REPRIMANDED FOR INCOMPETENCE AT BEST

  4. مقالكم فيه اكثر فتنة من اخبار عن تنقلات المنتخب الوطني و أنكم لم تأتوا بجديد

  5. الصحراوي الحر

    هذا دليل على مدى الغباء والكذب المتواصل من طرف اعلام العسكر الغبي وورغبته الشديدة في اشعال الفتنة بين الجزائر و المغرب.

  6. فى حالة رفض المغرب لاستقبال الوفد الجزائري سوف يشطب المنتخب المغربي من المشاركة فى كاس العالم مع الفريق الدى يستضيف الجزائر اى الجزائر لا علاقة له بالقضية ويتاهل مباشرة لكأس العالم

  7. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6) (صدق الله العظيم)
    مرحبا بالمنتخب الجزائري في بلده الثاني المغرب
    نتمنى له الفوز.
    Bon séjour au maroc

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.