الرئيسية » الأخبار » مطاعم الأيغور تشعل حرب بيانات بين سفارتي الصين والولايات المتحدة بالجزائر

مطاعم الأيغور تشعل حرب بيانات بين سفارتي الصين والولايات المتحدة بالجزائر

اتهمت السفارة الصينية لدى الجزائر، نظيرتها الأمريكية في الجزائر، بتشويه سمعة بكين والتدخل في شؤونها الداخلية.

وبدأ النزاع، بعدما نقلت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، على صفحتها بموقع فيسبوك، مقالا تابعا لوزارة الخارجية الأمريكية، قالت الصين “إنه يهدف لشويه سمعتها”.

ونقلت السفارة الأمريكية في منشورها على فايسبوك شهادات شخصين من طائفة الإيغور الصينية، تحدثا فيها عن الاضطهاد المستمر الذي يمارسه الحزب الشيوعي الصيني منذ عقود ضد الطائفة في مقاطعة شينجيانغ في الصين.

وجاء في المنشور “أخبر اثنان من أصحاب المطاعم الأميركية موقع “شير أمريكا” حول الوجبات التي يقدمانها، وكيف يقومان بتوعية الزبائن أيضًا حول الاضطهاد المستمر، الذي يمارسه الحزب الشيوعي الصيني، منذ عقود ضد طائفة الإيغور في مقاطعة شينجيانغ في الصين”.

وإتهمت السفارة الصينية نظيرتها الأمريكية بعد المنشور، بتجاهل الحقائق وتشويه سمعة الآخرين لخدمة الأهداف الذاتية.

وأوردت السفارة الصينية في منشور على صفحتها عبر فايسبوك “وفقًا لبيانات الاستطلاع التي أصدرها مركز بيو الأمريكي للأبحاث ، فإن هناك 75٪ من المسلمين الأمريكيين يشتكون التمييز العنصري الخطير في المجتمع الأمريكي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.