span>معلومات كاذبة مقابل مبالغ مالية.. تحايل إسباني على عائلات “الحراقة” أميرة خاتو

معلومات كاذبة مقابل مبالغ مالية.. تحايل إسباني على عائلات “الحراقة”

تعرّضت عائلات جزائرية تبحث عن أبنائها “الحراقة” إلى عملية احتيال من طرف منظمة قدمت نفسها على أنها منظمة غير حكومية.

وطُلب من العائلات التي فقدت أبناءها من الذين اختاروا قوارب الموت للوصول إلى الضفة الأوروبية، مبالغ في الغالب ليست في متناولهم.

وتراوحت الأسعار بين 200 إلى 250 يورو للحصول على معلومة بشأن مكان جثة، أو لإرسال صور لهم من مشرحة الشرطة، وفقا لما أفادت به وكالة “دي دابليو” الألمانية.

ووفقا للشهادات المنقولة عن بعض الأشخاص الذي تعرضوا للاحتيال، فإن التعامل مع المنظمة ذاتها لم يوصلهم إلى أية نتيجة لم يتحصلوا على معلومات مفيدة.

في حين تحصّل شخص آخر على معلومات تُفيد بأن الشخص الذي يبحث عنه موجود في سجن بجزر الكاناري الإسبانية، وطُلب منه عدم الاتصال بالشرطة هناك كون ذلك قد يُعرض عملية الحصول على المعلومات اللازمة للخطر.

وقدم الشخص ذاته مبلغا من المال للمنظمة المعنية.

من جهتها، نفت المنظمة المعنية، المعلومات المتداولة وقالت إنها شائعات للتشهير بها.

في هذا الصدد، فتحت السلطات الإسبانية، مؤخرا، تحقيقات، تتعلق بحوالي 20 شخصا، يُشتبه تورطهم في التحايل على عائلات وأقارب مهاجرين “حراقة”  فُقدوا خلال عمليات هجرة غير شرعية.

ووجهت السلطات الإسبانية تهما للمعنيين، تتعلق بتقديم وثائق مزيفة وتسهيل إجراءات نقل جثث المتوفين إلى بلادهم مقابل أموال.

ويتعلق الأمر بشكل رئيسي بضحايا من الجزائر. والضحايا كانوا بشكل رئيسي من الجزائر.

وتورط في عمليات الاحتيال، موظفون في دور الجنازات ومساعدو أطباء شرعيين، وغيرهم.

شاركنا رأيك