span>مع اقتراب الرئاسيات.. أحزاب الحزام الرئاسي تُشكل تحالفًا سياسيًا بلال شبيلي

مع اقتراب الرئاسيات.. أحزاب الحزام الرئاسي تُشكل تحالفًا سياسيًا

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 7 سبتمبر المقبل، عقد اليوم الخميس، قادة أحزاب الحزام الرئاسي لقاءً بمقر حزب جبهة التحرير الوطني.

وخلال هذا اللقاء تم تنصيب لجنة مشتركة بين الأحزاب السياسية الأربعة المُشكلة للحزام الرئاسي، والمتمثلة في حزب جبهة التحرير الوطني وجبهة المستقبل وحركة البناء الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي.

وفي كلمة ألقاها عقب تنصيب هذه اللجنة، قال الأمين العام لـ “الأفلان” عبد الكريم بن مبارك إن “اللجنة تهدف لدراسة كل ما هو مهم للبلاد وتحالفنا هذا ليس ظرفيا متعلقا بالرئاسيات بل سيكون له أبعاد مستقبلية”.

وأشار بن مبارك في كلمته إلى أن التكتل يسعى لأن يكون قاعدة صلبة تقدم من خلالها مبادرات واقتراحات من شأنها الاسهام في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

مضيفًا، “دورنا سيكون فعالاً في التجنيد الشعبي وحث المواطنين على ممارسة حقهم في التصويت الحرّ والديمقراطي، ونهدف لتأسيس عمل سياسي جاد أساسه الاحترام المتبادل الجاد والمنافسة الشريفية”.

ويأتي اجتماع هذا التكتل السياسي، عقب اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالتشكيلات الحزبية صاحبة التمثيل في المجالس المنتخبة.

كما يُعقد هذا اللقاء بين القوى السياسية الكبرى في الحزائر قبل أشهر قليلة من تنظيم الانتخابات الرئاسية المقررة شهر سبتمبر المقبل، وسط ترقب حول امكانية ترشح عبد المجيد تبون لعهدة ثانية.

في السياق ذاته، أعلنت شخصيات سياسية نيتها في الترشح للاستحقاقات الرئاسية على غرار الأمينة العامة لحزب العمال، والقاضية السابقة زبيدة عسول ورئيس حزب التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي ورئيس حزب التجمع الجزائري طارق زغدود.

في حين يُنظم رئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة غدا الجمعة ندوة صحفية للإعلان عن مرشح حزبه للانتخابات الرئاسية.

 

شاركنا رأيك