الرئيسية » رياضة » مغربي يتسبب في طرد لاعبين جزائريين من نادي أولمبيك مرسيليا

مغربي يتسبب في طرد لاعبين جزائريين من نادي أولمبيك مرسيليا

مدرب مغربي يبرر سبب طرده للاعبين جزائريين من فريق أولمبيك مرسيليا

كشفت صفحات متخصصة في نقل أخبار اللاعبين المغتربين الجزائريين على منصة  تويتر، أن نادي أولمبيك مرسيليا فسخ عقد لاعبين من المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم لفئة أقل من 20 سنة، نقلا عن حساب  “Treize013” المُتتبع لأخبار مواهب نادي الجنوب الفرنسي.

ومس قرار فسخ العقد كل من سيريل خيثر ومهدي بعلوج، لاعبي الفئات الشبانية لفريق أولمبيك مرسيليا، فور عودتهما من المشاركة رفقة المنتخب الوطني الجزائري في دورة شمال إفريقيا للمنتخبات، التي جرت أطوراها في تونس الأسبوع الماضي.

وأسندت وسائل إعلام جزائرية قرار فسخ اللاعبين الجزائريين الشابين، إلى التقني المغربي ناصر لارغيت، المُشرف على مركز تكوين الفئات الشبانية في النادي الفرنسي.

وجاء طرد خيثر ومهدي لأسباب وُصفت بالواهية والمجحفة في حق “محاربي الصحراء”، بعد أن تبين أن المغربي ناصر لاغريت عاقب الثنائي بسبب عدم امتثالهما لإجراءات الحجر الصحي، بعد العودة من الدورة المؤهلة لكأس أمم إفريقيا المقبلة في فئة الشباب بموريتانيا، حسب المصادر ذاتها.

وعلق ناشطون في منصات التواصل الاجتماعي على الحادثة، بأن “محاربي الصحراء” عوقبا بسبب اختيارهما اللعب للمنتخب الجزائري، معتبرين أن أمر خرق الحجر الصحي، حجة ضعيفة استند عليها التقني المغربي ناصر لاغريت.

وستؤثر الحادثة مستقبلا على خيارات العديد من المواهب الجزائرية الناشطة في أوروبا، بتمثيل ألوان كتيبة “الخضر”، خوفا من المصير ذاته الذي طال سيريل خيثر ومهدي بعلوج، حسب ما يراه ناشطون آخرون.

وسبق للتقني لارغيت الإشراف على المديرية الفنية للاتحاد المغربي لكرة القدم، قبل أن يُصبح مشرفا على أكاديمية نادي “الجنوب الفرنسي” لكرة القدم، أين يوجد الكثير من المواهب الصاعدة المالكة لأصولا جزائرية، باعتبار مدينة مرسيليا تضم أكبر عدد من الجالية الجزائرية في فرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.