الرئيسية » الأخبار » مقتل سليماني يدفع أسعار الذهب الأصفر والأسود إلى الصعود

مقتل سليماني يدفع أسعار الذهب الأصفر والأسود إلى الصعود

مقتل سليماني يدفع أسعار الذهب الأصفر والأسود إلى الصعود

دفع مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني -في قصف أميركي بالعاصمة العراقية- أسعار النفط وأسعار الذهب إلى أعلى مستوياتها منذ ثلاثة أشهر في الأسواق العالمية.

الذهب الأسود

وصعدت عقود النفط الآجلة بداية تعاملات الجمعة، وكسرت أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت حاجز 69 دولارا قبل أن تتراجع إلى 68.19 دولارا.

وارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 2.76% إلى 62.86 دولارا للبرميل.

وكانت آخر مرة كسرت فيها عقود برنت حاجز 69 دولارا منتصف سبتمبر، تزامنا مع هجمات على منشأتين نفطيتين تتبعان أرامكو في السعودية.

يأتي تأثر عقود النفط بمقتل سليماني تخوفا من تأثر إمدادات الخام بمنطقة الشرق الأوسط ومضيق هرمز نتيجة توترات محتملة، حيث يمر من خلال المضيق المطل على إيران جنوبا قرابة 20% من الطلب العالمي على الخام.

وصنفت إيران قبل العقوبات الأميركية في أوت 2018 كثالث أكبر منتج للنفط بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بمتوسط إنتاج 3.85 ملايين برميل يوميا، لكنها تراجعت حاليا إلى المرتبة الخامسة بعد السعودية والعراق والإمارات والكويت.

الذهب الأصفر

من جانب آخر، سجلت عقود الذهب الآجلة في تعاملات الجمعة أعلى مستوى في أربعة شهور، وصعدت إلى 1547.15 دولارا للأوقية.

وتوجه متعاملون لصناديق الاستثمار المقومة بالمعدن الأصفر، عقب إعلان اغتيال سليماني، تخوفا من ردة فعل إيرانية تؤثر على الصناديق المقومة بالعملات الأجنبية الرئيسية.

عملات الملاذ الأمن

كما ارتفعت أسعار صرف عملات الملاذ الأمن إلى أعلى مستوياته في شهرين مدفوعة بمقتل سليماني.

وعملة الملاذ الآمن هي عملة تعتبر آمنة خلال الاضطرابات الجيوسياسية والاقتصادية، وبالتالي، عندما تقع أحداث مثل الكوارث الطبيعية والحروب وانهيار الأسهم في سوق البورصة، يتجه المستثمرون والمتداولون إلى شراء ملاذات آمنة، مما يؤدي إلى ارتفاع قيمة عملات الملاذ الآمن وتراجع قيمة العملات المقترنة بها.

صعد صباح اليوم الين الياباني 0.85 بالمئة إلى 120.29 أمام اليورو، وتعتبر العملة اليابانية في مقدمة أهم عملات الملاذ الآمن، بفضل فائض الحساب الجاري ما يضع اليابان كأكبر دولة دائنة في العالم، كما أن اقتصادها قوي يعتمد على الصناعة والتجارة ما يجعل الطلب أكبر على عملتها مما يعطيها البريق والزخم حتي في أصعب الفترات.

والفرنك السويسري أيضا يأتي في صدارة عملات الملاذ الأمن، كونه يتمتع بالسيولة الكبيرة والميل إلى الاستقرار، كما أن سويسرا دولة محايدة تقليديا، وينظر إليها على أنها أقل عرضة للتأثر بالاضطرابات السياسية.

وصعد الفرنك السويسري، لأعلى مستوى خلال نحو 4 أشهر، عند 1.084 مقابل اليورو.

وتراجع الجنيه الاسترليني 0.52 بالمئة إلى 1.30 دولار، وارتفع اليورو 0.18 بالمئة أمام الاسترليني إلى 0.85 بنسا.