الرئيسية » الأخبار » محامٍ يتوعد وزير التجارة

محامٍ يتوعد وزير التجارة

توعد المحامي، مقران آيت العربي، وزير التجارة كمال رزيق، بالملاحقة القضائية على إثر وصفه بـ”أبناء الحركى” رفقة مجموعة من الحقوقيين والناشطين السياسيين.

ونشر آيت العربي عبر حسابه على فيسبوك منشورا، قال إنه لوزير التجارة، كمال رزيق، وأوضح أن الوزير شارك المنشور على صفحته بتاريخ 03 جانفي 2020 يقول فيه “من لم يشاهد في حياته الحركى فلينظر إلى هاته الوجوه العفنة فهي تمثل أبناء الحركى”.

وأرفق الوزير –حسب آيت العربي- منشوره بصور للمحامي إلى جانب مصطفى بوشاشي وزبيدة عسول وكريم طابو وسمير بلعربي واعتبرهم أبناء الحركى.

وعقّب آيت العربي على المنشور قائلا “والدي ووالد مصطفى بوشاشي من شهداء الثورة التحريرية الذين ضحوا بكل ما يملكون.. وآباء زبيدة عسول وكريم طابو وسمير بلعربي لم يكونوا حركى، كما وصفهم الوزير.

وأضاف “من حق الوزير، باعتباره يساند النظام أن ينتقدنا لأننا نمثل المعارضة الفعلية التي أثبتها كل واحد منا في مسيرته النضالية، طالت أم قصرت. ولكن ليس من حق أحد أن يصف شهداء الثورة التحريرية الذين استشهدوا لتبقى الجزائر خالدة بالحركى.

وأكد مقران آيت العربي أن الدفاع عن الشهداء ليس حكرا على أبنائهم لأنهم تراث مشترك للشعب الجزائري كله، ودعا أصحاب القرار لاتخاذ ما يروه مناسبا ضد الوزير كمال رزيق الذي وصف شهداء الثورة التحريرية بأبشع صفة، حسب وصفه.

وهدد المحامي باللجوء إلى الأطر القانونية ضد وزير التجارة كمال رزيق بعد التشاور واتخاذ موقف جماعي.

ولقي منشور الناشط الحقوقي تفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث علّق الصحفي محمود بلحيمر قائلا: “لم أقرأ كلام الوزير لكن إذا صدر هذا منه يجب يحاسب أمام العدالة، لأن الشهداء ليس بوسعهم أن يدافعوا عن أنفسهم، بعدما ضحوا بحياتهم من أجل تحرير البلاد”. وأضاف قائلا “وكما قلت أستاذ من حق الوزير أن ينتقد المعارضة ولكن حديثه بهذا الأسلوب عن الشهداء جريمة”.
وكتب بدر الدين قراوي “لا يليق برجل مسؤول أن يصف أبناء المجاهدين والشهداء مهما اختلفت معهم بهذا الوصف لا حقيقة ولا مجازا .. وعليه يجب تصحيح وتصويب موقفه”.

وشكك الكثير من المتفاعلين في صحة منشور الوزير وطالبوا من المحامي آيت العربي التحقق من أن الحساب تعود ملكيته للوزير أولاً، قبل التهجم عليه أو اتخاذ إجراءات قانونية ضده، واستبعدوا سقوط الوزير رزيق في هذا الخطأ، حسبهم.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.