الرئيسية » الأخبار » مقري: السلطة تفسر كل شيء “تفسيرا تآمريا” وليست على استعداد لمراجعة نفسها

مقري: السلطة تفسر كل شيء “تفسيرا تآمريا” وليست على استعداد لمراجعة نفسها

مقري: السلطة تفسر كل شيء "تفسيرا تآمريا" وليس لها أي استعداد لمراجعة نفسها

قال رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، إن هناك عجز رسمي “مذهل” في مواجهة أزمة الحرائق، سواءً من حيث الاستشراف أو التخطيط أو من حيث الإدارة والتقنيات والمعدات.

واعتبر مقري أن الأزمات المتتالية التي يعيشها الشعب الجزائري، يقابلها فشل ذريع للمسؤولين في مختلف الملفات.

وأضاف مقري في منشور له عبر صفحته الرسمية فيسبوك، أن السلطة تفسر كل شيء “تفسيرا تآمريا”، وليس لها أي استعداد لمراجعة نفسها ونقد ذاتها، ولها حساسية مرضية من أي نصيحة أو نقد يقدم لها.

وانتقد رئيس “حمس”، بعض وسائل الإعلام واصفا إياها بالرديئة والانتهازية بسبب ما وصفه بخلق بروباغندا ضد كل من ينصح أو ينتقد السلطة.

وأشاد مقري، بالهبة الشعبية التي قام بها المواطنون من كافة أنحاء الوطن، مؤكدا أنها دمرت “مخططات التفريق بين الجزائريين وفضحت دعاة العنصرية وتمزيق الوطن.”

وعرج المتحدث ذاته، على قضية الشاب جمال بن إسماعيل الذي قتل حرقا من قبل بعض مواطني بلدية الأربعاء ناث إيراثن، حيث وصفها بالجريمة الشنعاء، قائلا إن السلطات الأمنية سلمت عمليا الشاب للإعدام الجماعي والتنكيل بجثته.

وقال عبد الرزاق مقري في منشوره، إن الشخصيات والجمعيات ذات الخلفية الإسلامية والوطنية سجلت حضورها في الدعم والتضامن والمرافقة وإدارة الأزمات، فيما ظلت “تيارات الفتنة والمعقدين من الإسلام غائبة تماما”.

وأشاد المتحدث ذاته بالشعب الجزائري واصفا إياه بالشعب صبور وطيب و”فحل” وموحد تلقائيا”.

عدد التعليقات: 1

  1. يا سي مقري في عصر اختلط الحابل بالنابل واشتدت المؤامرات والتخلاط لازم نقراها كحلة حتى لا تستضم بمالا يحمد عقباه فالهجوم افضل وسيلة الدفاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.