الرئيسية » الأخبار » مقري: بعض العلمانيين في الجزائر عملاء للصهاينة

مقري: بعض العلمانيين في الجزائر عملاء للصهاينة

مقري: تصريح آيت حمودة "مقرف وظالم وينم عن جهل"

جدّد رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، اليوم الأحد، هجومه على التيار العلماني في الجزائر، قائلا إن أصحاب هذا التيار يمثلون طابورا خامسا تعتمد عليه القوى الاستعمارية وبعضهم عملاء للصهاينة.

وقال مقري في منشور على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك إن المكونات الرئيسية والفعلية والمؤثرة في  التيار العلماني في الجزائر تمثل تيارا أيديولوجيا متطرفا ليس له برنامج ولا مشروع سياسي وطني.

وأضاف أن أصحاب هذا التيار، لا يملكون أي توجه اقتصادي حقيقي، وأحزابهم ومنظماتهم وإعلامهم، التي تنتمي لليمين كالتي تنتمي لليسار، وهدفهم الوحيد هو محاربة ثوابت البلد من دين ولغة وانتماء وتاريخ وقيم.

وأردف مقري أن العلمانيين يعتمدون الكذب والدجل والتدليس والتلفيق والغدر ولا أخلاق لهم في المنافسة السياسية.

وتابع أنهم يدّعون الديمقراطية ولكن يكرهونها، ويُظهرون معارضة الأنظمة الشمولية ولكن هم حلفاؤها.

وأوضح رئيس حركة مجتمع السلم، أن أصحاب التيار العلماني لا تهمهم نزاهة الانتخابات ولا يتعاطفون مع ضحايا التزوير، لأن وسيلتهم للحكم ليست الصناديق ولكن الضغط والابتزاز واللوبيات والدعم الأجنبي والانبثاث داخل الإدارة والمؤسسات الحكومية الاستراتيجية والسيادية.

وأشار مقري أن هؤلاء ليست لهم الشجاعة السياسية وروح المسؤولية والنبل القيادي لتحمل مسؤولية وجودهم الفعلي في الحكم ويفضلون العمل في الظل والتأثير في مراكز القرار.

ولفت رئيس حمس إلى أن هدف التيار العلماني هو السيطرة الكلية والتامة والأبدية على القرار في الدولة ولكن حينما يعجزون سيهددون الوحدة الوطنية.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.