الرئيسية » الأخبار » مقري: تبون أنصف التاريخ والحاضر

مقري: تبون أنصف التاريخ والحاضر

مقري: تبون أنصف التاريخ والحاضر

أشاد رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، الخميس، بمضمون الحوار الذي أجراه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، مع جريدة “لوبوان” الفرنسية، قائلا إن تبون “أنصف التاريخ والحاضر”.

وقال مقري في تجمع شعبي بولاية عين تموشنت: “أشكر رئيس الجمهورية الذي أنهى الجدال في مقابلته مع جريدة “لوبوان” الفرنسية، حينما أراد صحفي الجريدة أن يأخذ منه اعترافا عندما سأله: ما هو موقفكم من الهجوم التركي على الجزائر؟”.

وأضاف عبد الرزاق مقري أن الصحفي تحدث عن تركيا لكنه “لم يتحدث عن الهجوم الفرنسي على الجزائر وكيف أن فرنسا أخذت أموال وبترول الجزائر قبل الحراك الشعبي”.

وتابع: “جواب رئيس الجمهورية كان واضحا وجليا، عندما قال نحن والأتراك تجمعنا صداقة كبيرة، والأتراك قدموا للاستثمار في الجزائر بـ5 مليارات دولار ونحن لا مشكلة لنا مع الدولة التركية”.

وأكد رئيس حركة مجتمع السلم أن الرئيس عبد المجيد تبون “أنصف التاريخ والحاضر وحدد بأن علاقة الجزائر وتركيا هي علاقة أشقاء ومنافع مشتركة”.

وأضاف مقري أن رؤية تبون للإسلاميين تتطابق مع رؤيته، وفقا لرده (عبد المجيد تبون) على صحفي جريدة “لوبوان الفرنسية”، لأن الإسلاميين لم يعرقلوا التنمية في بلدانهم ولم يضعوا أنفسهم فوق قانون الجمهورية.

ونوه رئيس حركة “حمس” بموقف تبون الذي “فصل في الموضوع وأنهى الادعاءات والفرز الذي لا أساس له ضد الإسلاميين”.

وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قال في حوار مع صحيفة “لوبوان” الفرنسية إن الإسلام السياسي الذي لا يُعطّل التنمية وتطوير البلد “لا يزعجني، أما إسلاموية التسعينيات، فلن أسمح بعودتها أبدا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.