الرئيسية » الأخبار » مقري: حركة حمس حقّقت نتيجة تاريخية ونُبرّئ تبون من التجاوزات

مقري: حركة حمس حقّقت نتيجة تاريخية ونُبرّئ تبون من التجاوزات

مقري يرد على “النوفمبريين البادسيين” ويعلق على الحكومة الجديدة

قال رئيس حركة مجتمع السلم “حمس” عبد الرزاق مقري، إن حزبه حقّق نتيجة تاريخية في الانتخابات التشريعية رغم محاولات الكسر والضرب التي تعرض لها على مدار سنوات.

وأضاف مقري في ندوة صحفية للتعليق على نتائج الانتخابات التشريعية اليوم الأربعاء، أن حركته من خلال النتائج المحققة أنهت آثار الانشقاقات التي عرفها الحزب منذ سنة 1997.

وعن التلاعب بنتائج الانتخابات، قال مقري إنه يبرّئ رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مما حدث من تجاوزات كما أنه لا يحمل رئيس السلطة المستقلة محمد شرفي المسؤولية عن ذلك، لأنه لا يملك أدوات المراقبة الكافية لمعرفة ما يحدث في الولايات.

وتساءل مقري عن سبب تهرّب رئيس السلطة المستقلة عن ذكر نسبة المشاركة واحتفائه أثناء الندوة الصحفية التي نظمها أمس لإعلان النتائج بالمستقلين.

وكشف رئيس حمس أن بقايا العصابة مازالت موجودة ومؤثرة وقد تلاعبت بنتائج التشريعيات، داعيا تبون إلى مواصلة محاربتها.

وعن أولويات حركة مجتمع السلم في المرحلة القادمة، أكد مقري على أنها ستتركّز في المحافظة على الهوية والوحدة الوطنية والسيادة وحماية ثروات البلاد من النهب ومقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وفيما يخص العزوف الانتخابي الذي عرفته التشريعيات، أشار مقري أن حزبه يرفض ترك الساحة فارغة للعصابة.

وأرجع المتحدّث ذاته، العزوف الكبير إلى التراكم في التزوير طيلة السنوات الماضية ما جعل الناخب لا يفكر في المشاركة أصلا.

وأضاف رئيس حركة حمس أن العصابة عملت طيلة عقدين على تشويه النائب أمام الرأي العام لتدفع الناخبين إلى عدم المشاركةـ لافتا أن أول من شوه النواب كان رئيس الحكومة الأسبق أحمد أويحيى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.