fbpx
الأخبار

مقري: حمس مستعدة للمشاركة في الحوار مع تبون

مقري يرد على “النوفمبريين البادسيين” ويعلق على الحكومة الجديدة

أعلن رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري استعداد حزبه للمشاركة في الحوار الذي ينوي الرئيس تبون إطلاقه في قادم الأيام.

وقال مقري في ندوة صحفية عقدها اليوم، بمقر الحزب بالمرادية “إن الحركة رغم عدم مشاركتها في الرئاسيات إلا أنها تعترف بنتائجها وستتعامل مع الرئيس تبون كما كانت تتعامل مع رؤساء الجزائر الذين قبله”.

وعن إمكانية مشاركة حمس في الحكومة التي سيقودها عبد العزيز جراد، كشف مقري بأن حركته لم تتلق لحد الساعة أي دعوة قائلا : “على حد علمي فإن الحكومة القادمة ستكون حكومة تكنوقراط”.

 

وأضاف المتحدث بأن حزبه سيكون على أتم الاستعداد لتقديم المشورة والنصيحة للرئيس تبون، من أجل الخروج من الوضع السياسي والاقتصادي الصعب الذي تعيشه البلاد.

وفيما يخص الأزمة الليبية، أكد مقري أن موقف حركة مجتمع السلم هو موقف الدولة الجزائرية،  الداعي إلى ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة بعيدا عن الاستقطابات والتحالفات.

وفي سؤال عن إذا ما كان يؤيد التدخل التركي في ليبيا، قال رئيس حمس “إن الأمر سيادي ويخص حكومة الوفاق المعترف بها دوليا والحكومة التركية اللذان وقعا اتفاقية تنص على ذلك”.