الرئيسية » الأخبار » مقري يتهم قوى مهيمنة على منطقة القبائل بحرمان الحركة دخول التشريعيات بها

مقري يتهم قوى مهيمنة على منطقة القبائل بحرمان الحركة دخول التشريعيات بها

التبرير للتطبيع خيانة وسفالة.. مقري يعلّق على حادثة بوداوي

اتهم رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، أطرافا وصفها بـ” قوى سياسية واجتماعية”، بالهيمنة على منطقة القبائل وحرمان الحركة من دخول التشريعيات بولاية تيزي وزو.

وقال مقري، إن أجواء الهيمنة والسيطرة التي تعيشها منطقة القبائل وخاصة تيزي وزو، أساسها النظام السياسي الذي سير مشاكل المنطقة بطريقة خاطئة منذ سنوات.

وأضاف مقري “إن حركة مجتمع السلم كانت ضحية هذه الهيمنة، بالاتفاق مع أطراف كثيرة من أجل إفشال أي  تفوق “للإسلامين” بمنطقة القبائل.”

وأوضح رئيس حمس، خلال ندوة صحفية عقدها بمقر الحركة، أن جمع التوقيعات في هذه الانتخابات كان أسهل مقارنة باستحقاقات انتخابية سابقة شاركت فيها الحركة.

وأشار مقري إلى وجود إقبال كبير من طرف المواطنين المناصرين للحركة.

وأكد تمكن حركة حمس من جمع 95530 توقيع وحققت الهدف الذي كانت تريد الوصول إليه بجمع 100 ألف توقيع وأودعت 80 ألف استمارة.

وأوضح رئيس حمس في حديثه اعتمادَ الحركة على قوتها الذاتية وهياكلها الخاصة خلال عملية جمع التوقيعات، وهو ما جعل الحركة في المقدمة بما جمعته من توقيعات وما أودعته لدى السلطة التي قبلت 66 ألف استمارة.

وأثنى مقري على التعامل الانسيابي للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات مع الحركة، دون مواجهة أي مشكل في التعامل معها في كل المراحل التي مرت سواء بخصوص التوقيعات أو الترشيحات.

وانتقد مقري تأجيل مهلة إيداع ملفات الترشح، واعتبره غير مدروس وبقدر ما كان مفيدا، إلا أنه منح فرصا غير متساوية بين الأحزاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.