الرئيسية » الأخبار » مقري: الرئاسيات تهدد التوافق والاستقرار

مقري: الرئاسيات تهدد التوافق والاستقرار

مقري يرد على البرلمان الأوروبي: "إنهم منافقون لا نثق بهم مطلقا"

حذر رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري من مغبة الإصرار على فرض الرئاسيات بالشكل اللامعقول الذي اتضح أكثر فأكثر، مؤكدا أن هذا الاستحقاق سيصبح تهديدا لإمكانية التوافق والاستقرار وانطلاق عملية التنمية، مما يعرض البلد لمخاطر عظيمة في آجال غير -بعيدة -حسبه.

وقال مقري في بيان، اليوم الثلاثاء، إن مسار الانتخابات الرئاسية يسوء أكثر فأكثر، وتطورات الملف تؤكد أن النظام السياسي يعمل على تجديد نفسه، والاستمرار .بنفس الذهنيات والأدوات والوجوه

وتأسف رئيس حمس من استمرار ما أسماه ذهنية احتقار الشعب الجزائري والتفريط في مطالبه، رغم الوعود باحترامها كلها، ورغم الأعداد الهائلة التي تخرج كل يوم جمعة لا سيما في العاصمة.

وأشاد بيان حمس بحراك جمعة أول نوفمبر الماضي، معتبرا إياه دليلا على أن وعي الجزائريين لم تؤثر فيه الأراجيف ومحاولات الاحتواء، وأنهم لا زالوا متمسكين بمطالب التغيير على حد تعبيره.

رئيس حركة مجتمع السلم تطرق أيضا لواقعة محكمة وهران، التي اعتبرها سابقة خطيرة، تدل على توجه ممنهج للقمع الذي لا خطوط حمراء له، واصفا في السياق ذاته الذين تسببوا في الاعتداء على القضاة بالفاقدين للرّشد وللمسؤولية.

وجاء في البيان ذاته: “ما حدث في محكمة وهران يجب أن يكون درسا لقطاع العدالة وكل القطاعات بأن السكوت ومجاراة الظلم والتسلط والتزوير والهيمنة، في أي وقت من الأوقات، خوفا أو طمعا، سيشكل بيئة قمعية لا ينجو .منها أحد، آجلا أم عاجلا”