الرئيسية » الأخبار » مقري يعلق على اعتماد الحكومة لطريقة تسوية ودية للأموال المنهوبة

مقري يعلق على اعتماد الحكومة لطريقة تسوية ودية للأموال المنهوبة

حركة مجتمع السلم تعلن موقفها من المشاركة في الانتخبات المحلية

أبدى رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري غضبه من اعتماد الحكومة طريقة تسوية ودية تضمن استرداد الأملاك المختلسة، معتبرا إياه استفزاز لمشاعر الجزائريين.

وتساءل عبد الرزاق مقري عن إقرار ما أسماها بالرِدة على مكافحة الفساد، وكيف تم وضع هذه العبارة تحت عنوان “أخلقة الحياة العامة”.

كما تساءل عن الخلفيات التي دفعت بأصحاب القرار إلى زرع هذه العبارة “الغريبة” في جسم المخطط.

وأضاف: “أهو صراع بينهم أراد الطرف المتحمس لهذا الانحراف أن يقطع الطريق على الطرف الرافض بشرعنته من خلال تصويت النواب على المخطط؟ أم هي أيادي العصابة التي فرضته حتى تصبح في موقع قوة في التفاوض مع السلطات في هذا الشأن لإطلاق سراحهم إذ الأمر يصبح مفروضا على السلطات بعد التصويت؟”

وحذّر رئيس حركة حمس من مآلات التنصيص لطريقة تسوية ودية تضمن استرداد الأملاك المختلسة، والتي قد تؤدي حسبه إلى انهيار القيم الذي وتجسيد منطق اللاعقاب والتشجيع على النهب، بحكم أن الفاسدين الناهبين لو ردوا ثمانين بالمائة مما نهبوه يكونون في فائدة عظيمة ولو قضوا عشر سنوات في السجن كما يقول المثل ” بأي سعر يبيع السارق فهو رابح يضيف المتحّدث.

وأضاف: “كيف يتم اللجوء إلى هذا الإجراء والتصريح به والدولة لا تزال في حالة ضعف؟ لا تملك أوراق التفاوض القوية في مواجهة أباطرة الفساد الذين لهم امتدادات كبيرة في الدولة الجزائرية وفي خارج الوطن؟.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.