الرئيسية » الأخبار » مقري يهنئ طالبان ويوجه رسالة للمجتمع الدولي

مقري يهنئ طالبان ويوجه رسالة للمجتمع الدولي

مقري يهنأ طالبان ويوجه رسالة للمجتمع الدولي

هنّأ الأمين العام لمنتدى كوالالمبور عبد الرزاق مقري حركة طالبان والمجتمع الأفغاني بالانتصار العظيم الذي تحقق، بإنهاء الاحتلال الأجنبي لبلاده واسترجاع السيادة بعد تضحيات جسام.

وأكد المنتدى في بيان له، أنّ هذا الانتصار بيّن أن الحق منتصرٌ لا محالة مهما طال الزمن وكبرت التضحيات وأن قوات الاحتلال لن تثبت طويلا مهما كانت ضخامة إمكانياتها وسعة تحالفاتها.

كما دعا منتدى كوالالمبور حركة طالبان إلى استيعاب جميع مكونات الساحة الأفغانية وبناء دولة الحق والقانون والسيادة الوطنية.

ودعا المنتدى في بيان له إلى احترام الحقوق والحريات والتركيز على التنمية لإخراج البلد من حالة الفقر والعوز ومعالجة آثار الحرب الطويلة.

بالمقابل، دعا الأمين العام للمنتدى عبد الرزاق مقري المجتمع الدولي إلى احترام إرادة الشعب الأفغاني وتقدير تضحياته من أجل الاستقلال.

كما طالب المجتمع الدولي بتسهيل الانتقال السياسي في أفغانسان في إطار السيادة الشعبية، والاعتراف بالحكومة التي يرتضيها الشعب ودعمها اقتصاديا لصالح أفغانستان والسلم والأمن الدوليين.

وطلب بيان المنتدى الذي وقعه رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري من القوى الإسلامية والوطنية الأفغانية التعاون على تثبيت النصر والتوافق على خير بلادهم ونبذ التعاون مع الاحتلال وعملائه ومخلفاته.

وأكد أنه من الضروري على القوى الإسلامية والوطنية المساهمة في ضمان الاستقرار والانتقال السياسي الناجح والتنمية والسيادة.

في حين، حث الشعب الأفغاني على الصبر على متطلبات الانتقال والتضامن والتمسك بالأخوة الإسلامية ونبذ الفرقة والخلاف على الأسس العرقية والمذهبية والمحافظة على مكاسب الاستقلال دينيا وسياسيا وسياديا.

كما طالب منتدى كوالالمبور الدول الإسلامية وخاصة منها دول الجوار إلى دعم الانتقال السياسي في أفغانستان سياسيا واقتصاديا وتقنيا ليكون سهلا وسلميا، كما يضمن قيام دولة قوية في حضن الأمة الإسلامية لصالح الشعب الأفغاني ولصالح الشعوب الإسلامية وسيادتها ومقدساتها، وعلى رأسها القضية الفلسطينية والمسجد الأقصى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.