الرئيسية » الأخبار » مناضلة صحراوية تتعرض إلى محاولة تصفية جسدية

مناضلة صحراوية تتعرض إلى محاولة تصفية جسدية

مناضلة صحراوية تتعرض لمحاولة تصفية جسدية

تعرضت المناضلة الصحراوية سلطانة سيدي إبراهيم خيا، مساء أمس الجمعة، إلى محاولة تصفية جسدية جديدة عن طريق استهدافها بـ”مادة خطيرة”.

وقالت سلطانة خيا، في تصريح هاتفي لوكالة الأنباء الجزائرية، من تحت الإقامة الجبرية التي تفرضها قوات النظام المغربي عليها بمنزلها بمدينة بوجدور المحتلة، إن “بلطجية ملثمين من قوات الاحتلال المغربي، قاموا بمهاجمة منزلها، ورميها بمادة مجهولة خطيرة”.

ورجحت خيا أن تكون هذه المادة “مزيج من الزفت والأسيد”.

وأفادت الناشطة الحقوقية، في شريط فيديو تروي فيه تفاصيل ومخلفات الاعتداء إن “دولة الاحتلال تسعى إلى قتلها وقتل أختها الواعرة خيا”.

وأبرزت المتحدثة “محاولات الأمن المغربي فقأ عينها”، وأن المادة التي قام “بلطجية النظام المغربي باستهدافها بها تسببت في إتلاف عروق عينها اليسرى”.

وذكرت الناشطة أن هذه “العين لا ترى بها بسبب اعتداء سابق من قبل عناصر المغربي خلال إحدى الاحتجاجات الطلابية المناهضة للاحتلال المغربي”.

ويتضح من خلال شريط الفيديو الذي وثقت به الناشطة الحقوقية سلطانة خيا، الهجوم الجديد لعناصر الأمن المغربي على منزلها، وجود مادة سوداء على وجهها، وأيضا على الجدران الخارجية لمنزلها، كما يظهر بجوار المنزل أشخاص ملثمون لا تظهر وجوههم.

واستنكرت المناضلة الصحراوية، ما تتعرض له وعائلتها من “تعذيب نفسي وقمع وحشي”، بسبب إصرارهم على تحرير الوطن.

وناشدت خيا كل أحرار العالم التدخل لحماية المدنيين الصحراويين من “قمع قوات الاحتلال المغربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.