الرئيسية » رياضة » منتخب الجزائر يتلقى ثلاث ضربات قاسية مع نهاية 2020

منتخب الجزائر يتلقى ثلاث ضربات قاسية مع نهاية 2020

منتخب الجزائر يتلقى لثلاث ضربات قاسية مع نهاية 2020

 تلقى منتخب الجزائر مؤخرا ثلاث ضربات “موجعة”، بإصابة ثلاثة نجوم من لاعبيه، ويتعلق الأمر برامي بن سبعيني وبعده إسماعيل بن ناصر وأخيرا محمد سليم فارس، المقرر غيابهم عن مباريات أنديتهم مع حلول نهاية سنة 2020.

وكان المدافع بن سبعيني أول المصابين بين هؤلاء اللاعبين الناشطين في صفوف منتخب الجزائر ، والذي لم يتماثل للشفاء بعد من فيروس كورونا (كوفيد 19)، حسب ما كشفه أمس الجمعة مدرب نادي بورورسيا مونشنغلادباخ الألماني في مؤتمر صحفي.

وسيواصل بن سبعيني الغياب عن المبارتين المقبلتين لناديه الألماني المتبقيتين في سنة 2020، الأولى في الدوري أمام نادي هوفنهايم، والأخرى في منافسة الكأس أمام فريق إلفرسبورغ، نظرا لمواصلته العلاج وخضوعه للمراقبة الطبية حسب تصريحات المدرب ذاته.

ويُعد إسماعيل بن ناصر متوسط ميدان ميلان الإيطالي، ثاني اللاعبين المصابين الثلاثة، الذين سيكملون العام الحالي بعيدا عن المنافسة، بعد تعرضه الأسبوع الماضي لإصابة في العضلة الخلفية لفخذه الأيمن، خلال مباراة بارما، ولم يُحدد الطاقم الطبي بعدها فترة غيابه.

وكشف موقع “ميلان” نيوز” في السياق ذاته، أن “محارب الصحراء” بن ناصر يحتاج لفترة راحة مدتها 10 أيام، قبل إجراء فحص آخر لتحديد مدى نسبة تماثله للشفاء.

وغاب بن ناصر عن المواجهة الأخيرة للنادي “اللومباردي” أمام جنوى، كما أنه لن يشارك في مبارتي ساسولو لأمسية غد الأحد، إضافة إلى غيابه عن لقاء القمة أمام نادي لازيو روما سهرة الثلاثاء المقبل، وهي آخر مواجهة سيلعبها رفاق “فنك الصحراء” سنة 2020، في منافسة الدوري الإيطالي.

ويبدو أن غياب مدافع نادي لازيو روما محمد سليم فارس، سيطول مقارنة بمواطنيه، نظرا لموعد عودته إلى المنافسة، والمقدر بمنتصف شهر يناير من العام المقبل.

وكشف الخميس الماضي موقع “لازيو لاند”، أن فارس لن يلعب رفقة لازيو فيما تبقى من أيام من عام 2020، وسيضيع مباراة نابولي وميلان وجنوى وفيورينتينا وبارما.

وبالرغم من تفاوت الإصابات بين الأعمدة الثلاثة في صفوف المنتخب الجزائري، إلا أن الأمر لن يكون مُقلقا لدرجة كبيرة للناخب الوطني جمال بلماضي، الذي لن يكون مُرغما على الاستنجاد بلاعبين لتعويض الثلاثي، لأن الخضر لم يلعبوا إلى غاية نهاية مارس المقبل، تاريخ إجراء الجولتين الأخيرتين من تصفيات الـ”كان” المُقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.