span>منح تأشيرة الجزائر لمغامر بريطاني وإيلون ماسك يعلّق على ذلك.. ما قصته؟ إيمان مراح

منح تأشيرة الجزائر لمغامر بريطاني وإيلون ماسك يعلّق على ذلك.. ما قصته؟

يُعرف عن تأشيرة الجزائر أنّها تأشيرة يصعب الحصول عليها، غير أنّ السلطات العليا في البلاد تسعى مؤخرا إلى اتخاذ إجراءات تسهيلية بالنسبة للأجانب خصوصا بالنسبة لصناع المحتوى والمغامرين، وهو ما حدث مع المغامر البريطاني الشهير روسل كوك.

وكان كوك، قد ظهر في أحد التسجيلات وهو يتحدّث عن رغبته الشديدة في الحصول على تأشيرة دخول الجزائر، علما أنّ المغامر يسعى لأن يكون أول شخص على الإطلاق يركض على طول إفريقيا بأكملها.

وستكون الجزائر من المحطات التي سيمرّ بها كوك، في سياق رحلته لجمع التبرعات الخيرية والتي بلغت لحدّ الآن أكثر من 149 ألف يورو، وفق ما نشر على حسابه في منصة “إكس” (تويتر سابقا).

وبعد التسجيل الذي انتشر للمغامر البريطاني، ردّت سفارة الجزائر في لندن على المغامر الشهير، وأكدت له بأنّ الجزائر لا تمانع في منحه التأشيرة لمواصلة مهمّته الخيرية.

ودعت السفارة الجزائرية، كوك، إلى تقديم طلب التأشيرة الخاص به من مكان تواجده عبر سفاراتها في باماكو أو دكار أو نواكشوط أو على مستوى قنصليتها في نوادهيبو، وستمنحه البعثة الجزائرية تأشيرة مجاملة على الفور.

وشجّعت السفارة، المغامر البريطاني لمواصلة رحلته مؤكدة أن التأشيرة التي ستمنح له ستكون متعدّدة المداخل، تسمح له بالعبور من تندوف، قائلا “مرحبا بك في الجزائر”.

ولقي منشور السفارة الجزائرية تفاعلا كبيرا، وإشادة واسعة من طرف مستخدمي منصة “إكس” الجزائريين والأجانب كذلك.

وعلى خلفية التفاعل الكبير على المنشور، تدخّل مالك منصة “إكس” إيلون ماسك على الخط قائلا ” ودخل إيلون ماسك، “هذا النوع من التفاعل هو ما يجعل “إكس” مميزة”.

وتجدر الإشارة، إلى أنّه مازال في انتظار كوك، حوالي أكثر 4000 كلم من الركض ليحقق هدفه، مؤكدا أنه سيكون لديه تاريخ نهائي لمشروع إفريقيا جاهز لإعلانه قريبا على شاطئ دايكيري.

يذكر، أن المغامر البريطاني  البالغ 27 عاما كان قد باشر مغامرته في إفريقيا منذ حوالي 9 أشهر محدّدا المرور عبر 16 دولة، رفقة فريقه الصغير من الأصدقاء الذين يحاولون جمع التبرعات،  لصالح منظمة الجري الخيرية Water Aid.

شاركنا رأيك