الرئيسية » الأخبار » منصف المرزوقي يهاجم قيس سعيد ويشكك في فرضية الطرد المسموم

منصف المرزوقي يهاجم قيس سعيد ويشكك في فرضية الطرد المسموم

شكّك الرئيس التونسي الأسبق، منصف المرزوقي بالرواية التي قدمتها الرئاسة التونسية حول “الطرد المشبوه” الذي استهدف الرئيس قيس سعيد.

وفي تصريح لقناة فرانس 24 قال المرزوقي: “أعتقد أن هذا الأمر مجرد تمثيلية مثيرة للضحك. أنا أستاذ في الطب ولم أسمع في حياتي أن شخصا فتح طردا يحتوي على مادة مشبوهة ومن ثم فقد بصره وأغمي عليه. هذا نوع من العبث وأنا لا يمكن أن أصدق الرواية الرسمية”.

للإشارة كانت الرئاسة التونسية، قد أكدت إصابة مديرة الديوان الرئاسي، نادية عكاشة، بالتسمم بعد فتحها ظرفا يحوي مادة مشبوهة كانت تستهدف الرئيس قيس سعيّد، مؤكدة أن الرئيس بخير، فيما تخضع عكاشة للعلاج داخل المستشفى العسكري في العاصمة.

وأكدت النيابة العامة التابعة للمحكمة الابتدائية في تونس، أن الظرف المشبوه الذي وصل إلى رئاسة الجمهورية، لم يكن يحتوي على أي مواد سامة أو خطيرة.

وفي سياق منفصل عبّرت حركة النهضة عن رفضها لتصريحات صدرت في تونس مؤخرا، ووصفتها بأنها مسيئة للجزائر، في إشارة لتهجم الرئيس التونسي الأسبق منصف المرزوقي على الجزائر.

وقالت النهضة إنها ترفض هذه التصريحات المسيئة للشقيقة الجزائر، وتعتبرها متسرعة وغير مسؤولة وغير مراعية لعلاقات الأخوة التي تربط الشعبين.

ونوّهت النهضة بالمواقف الجزائرية الداعمة لتونس ودعمها للتجربة الديمقراطية الناشئة بالبلاد.

وأشادت بجهود البلدين في دعم التعاون بينهما وخاصة في المجال الاقتصادي والتصدي للإرهاب ومقاومة جائحة كورونا.

للإشارة قال الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي، لقناة “الخليج” الفضائية، إن السلطات الجزائرية حاربت الثورة التونسية وناصبتها العداء في سنواتها الأولى، وأن ما عانتهُ الثورة التونسية من النظام الجزائري، لا يقل عن ما عانتهُ من دولة الإمارات ولو بأسلوب مختلف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.