الرئيسية » الأخبار » منظمة أولياء التلاميذ تناشد الرئيس إلغاء امتحان شهادة التعليم المتوسط

منظمة أولياء التلاميذ تناشد الرئيس إلغاء امتحان شهادة التعليم المتوسط

اجتياز امتحان شهادة التعليم المتوسط

ناشدت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، إلى انصاف التلاميذ وإلغاء امتحان شهادة التعليم المتوسط بدل تأجيله إلى سبتمبر، وتمكين انتقال التلاميذ إلى الطور الثانوي باحتساب معدل الفصلين الأول والثاني.

وقالت المنظمة في رسالة (تملك أوراس مسخة منها) وجهتها إلى الرئيس على لسان رئيسها علي بن زينة إنهاّ “تدرك حجم الثقل الذي تتحملون (الرئيس) في ظل زمن الوباء الذي جثم على البشرية جمعاء والجزائر خاصة”.

وأضافت: “لقد تلقى كل الشركاء قرارات مجلس الوزراء المتعلق بإجراءات انهاء السنة الدراسية واجراءات الانتقال الخاصة بالنسبة للأبناء الا جانبا واحدا نلتمس منكم التدخل فيه يتعلق ببرمجة امتحان شهادة التعليم المتوسط في شهر سبتمبر”.

واعتبرت المنظمة أن “هذه الخطورة أثرّت سلبا على نفسيات الأبناء و الأولياء على حد سواء”.

وأوضحت الرسالة أنّ أغلب الشركاء (النقابات) قد اجمعوا في اقتراحاتهم المقدمة لوزارة التربية الوطنية بإلغاء هذا الامتحان هذا العام استثناء”.

واقترحت المنظمة مسوغات الالغاء بمراعاة لفترة الانقطاع عن الدراسة ومراعاة لعامل السن من 15 الى 17 سنة والتي تبعث –حسبها- في نفوس الأبناء الملل والضغط النفسي مما يؤثر سلبا على استعدادهم وأدائهم ويتسبب في نتائج غير مرضية في الامتحان.

وترى المنظمة أنه من الخطأ اعتبار هذا الامتحان فرصة لمن لم يتحصلوا على معدلات مقبولة في الفصلين، إضافة الى ذلك طبيعة الظرف الاستثنائي الذي يفرض حاله نفسية و تهيب كبير.حسب الرسالة.

واعتبرت المنظمة أنّ إلغاء هذا الامتحان لا يؤثر وإجراؤه لا يقدم إضافة بقدر ما يساهم في تقهقر النتائج وينعكس سلبا على الجوانب النفسية والاجتماعية، دون اغفال اجراءات الانتقال والتوجيه وكذا الطعون.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.