span>منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية تبحث سبل التعاون مع الجزائر أميرة خاتو

منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية تبحث سبل التعاون مع الجزائر

يواصل المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية جيرد مولر، عقد لقاءات رفيعة المستوى خلال الزيارة التي قادته إلى الجزائر.

واستقبل وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية في الخارج أحمد عطاف، اليوم الإثنين، جيرد مولر، بمقر الوزارة.

واستعرض الطرفان خلال اللقاء، سبل وآفاق تعزيز التعاون بين الجزائر ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في مجال التنمية الصناعية.

كما شكل اللقاء، فرصة لتبادل الآراء حول الدور المتجدد للمنظمة في ترقية التعاون الصناعي ونقل التكنولوجيا على المستوى الدولي.

كما كان للمسؤول الأممي لقاء مع وزير الطاقة محمد عرقاب، بمقر الوزارة الوصية.

وتناول اللقاء، سبل تعزيز علاقات التعاون في مجال الطاقة والمناجم مع منظمة “اليونيدو”.

من جهته، قدم وزير الطاقة والمناجم، لمحة عامة عن مختلف البرامج التنموية للقطاع، لاسيما في مجالات المحروقات والكهرباء والطاقات الجديدة والمتجددة، من أجل الوصول الى مزيج طاقوي متنوع ومتوازن، على غرار تطوير الهيدروجين الأخضر، بالإضافة الى المناجم وكذا تحلية مياه البحر.

كما ناقش الطرفان أوجه أخرى للتعاون ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بنقل المعرفة والتكنولوجيات الحديثة وتبادل الخبرات في مجال الطاقة والمناجم، مع الجزائر والبلدان الإفريقية.

ويُستقبل، أمس الأحد، غيرد مولر، من طرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وأبرز مولر أنه تم خلال اللقاء الاتفاق على طريقة جديدة في التعامل في مجال الصناعة.

وأشار المتحدث إلى أن هذا المشروع سيكون خاصا بالمقاولين الناشئين.

كما سيتم التعاون في مجال الزراعة المستدامة من أجل الوصول إلى إنتاجية أكبر في المستقبل.

وأكد المتحدث أن “اليونيدو” مهتمة بشراكة جديدة لاسيما ما يتعلق بإدماج الشباب في مجال التكوين المهني ونقل التكنولوجيا والمعرفة.

شاركنا رأيك