الرئيسية » الأخبار » منظمة المجاهدين تُهاجم خالد نزار بسبب لخضر بورقعة

منظمة المجاهدين تُهاجم خالد نزار بسبب لخضر بورقعة

منظمة المجاهدين تهاجم نزار بسبب لخضر بورقعة

شن الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين، محند واعمر هجوما على وزير الدفاع الأسبق المقيم في إسبانيا والمحكوم عليه بـ 20 سنة سجنا نافذا من طرف المحكمة العسكرية، على خلفية انتقاده رسالة المنظمة لوزير العدل بلقاسم زغماتي من أجل إطلاق سراح المجاهد لخضر بورقعة.

وكشف محند واعمر في فيديو نُشر على موقع المنظمة عدة حقائق عن الجنرال خالد نزار خاصة فيما يتعلق بتاريخه في الجيش الفرنسي وإدعائه الانضمام للثورة ودفاعه اليوم عن المجاهد لخضر بورقعة، إذ قال :” كيف يتحدث عن شخص ربما سعى لوفاته قبل 60 عاماً، أقول ذلك لأن خالد نزار استخدم أسلحة روسية جديدة عرضت على الثورة الجزائرية، لمحاربة بورقعة في طريقه من تونس إلى الجزائر واليوم أصبح بورقعة صديقه !وربما يعتبره أحد أفراد عائلته لكنه لا يستطيع(نزار) أن يخدع أحدًا”

وأضاف محند واعمر مخاطبًا نزار : “أقول لك أنه في أوت من عام 1956 ، كُنت في الجيش الفرنسي، لكننا لم نعرف أين، هل في الجزائر أم في الخارج ؟ وفي الاستقلال عام 1962، دخلت بالسيارة من تونس للجزائر، وكان لديك مزرعة في وسط العاصمة، وأخذت 20 هكتاراً في بوشاوي”

وهدد الأمين العام لمنظمة المجاهدين وزير الدفاع الأسبق المتابع بتهم التآمر على سلطة الجيش والدولة  بكشف حقائق أخرى في حال حاول التهجم مرة أخرى على المنظمة.

يُذكر أن خالد نزار كان قد هاجم منظمة المجاهدين على موقع نجله لطفي نزار”الجزائر الوطنية ” بسبب الرسالة التي وجهها لوزير العدل طيب زغماتي من أجل إطلاق سراح المجاهد لخضر بورقعة، بسب ظروفه الصحية الصعبة التي يعاني منها جراء السجن.