الرئيسية » الأخبار » منظمة حماية المستهلك تحذر من أزمة سميد “مفتعلة”

منظمة حماية المستهلك تحذر من أزمة سميد “مفتعلة”

منظمة حماية المستهلك تحذر من أزمة سميد "مفتعلة"

قالت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، اليوم الأحد، إن أزمة ندرة السميد التي ظهرت مؤخرا “أزمة مفتعلقة”.

وحذر رئيس المنظمة مصطفى زبدي، عبر فيديو بث على الصفحة الرسمية للمنظمة على الفايسبوك، المواطنين من الانسياق وراء الإشاعات التي تتحدث عن نقص مادة السميد.

وقدم زبدي أرقاما بهذا الخصوص، مؤكدا أن الجزائر تنتج حوالي 317 ألف قنطار من الفرينة و117 ألف قنطار من السميد يوميا.

ولفت المتحدث إلى أن المنظمة تواصلت مع بعض المطاحن العمومية والخاصة، للاستفسار حقيقة الأمر، حيث أكدت هذه الأخيرة أنها تعمل بشكل عادي ولا يوجد أي نقص في الإنتاج.

وأكد مصطفى زبدي، بأنه لا جود لأزمة سميد في البلاد، داعيا المواطنين إلى العقلانية في الاستهلاك، وعدم تتبع الإشاعات.

وأوضح رئيس منظمة حماية المستهلك أن أسباب هذه الأزمة المفتعلة هو محاولة التجار بيع السميد المكدس الذي تم تخزينه خلال أزمة كوفيد 19 خوفا من فساده

كما يرى المتحدث وجود أطراف تريد نشر الفتنة والبلبلة وسط المواطنين عشية حلول شهر رمضان الكريم، عبر إشاعات دفعت المواطن لتغيير سلوكه الاستهلاكي.

تجدر الإشارة إلى أن الكثير من المواطنين سيما في ولايات الشرق الجزائري أكدوا أن مادة السميد أصبحت غير متوفرة.

وتشهد الأسواق حاليا عبر مختلف مناطق الوطن منذ نحو شهر، ندرة في مادة زيت المائدة، بالتزامن مع اقتراب شهر رمضان الفضيل.

ورغم تأكيد المصانع أن إنتاج الزيت يتم بصورة عادية، إلا أن غير متوفر في الأسواق والفضاءات التجارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.