الرئيسية » الأخبار » منظمة مراسلون بلا حدود تتراجع وتعتذر من الجزائر

منظمة مراسلون بلا حدود تتراجع وتعتذر من الجزائر

منظمة مراسلون بلا حدود تتراجع وتعتذر من الجزائر

قدمت منظمة مراسلون بلا حدود، اليوم الجمعة، اعتذارها للجزائر، وأكدت أن إدراج اسم الجزائر في قائمة الدول التي استخدمت برنامج “بيغاسوس” للتجسس كان خطأ منها وتم تصحيحه.

وقامت المنظمة بسحب اسم الجزائر من قائمة البلدان التي تملك وتستخدم برنامج “بيغاسوس” للتجسس، حسبما ظهر في موقعها الالكتروني.

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود إنها للوهلة الأولى قامت بإدراج اسم الجزائر ضمن قائمة البلدان الزبونة لشركة ” NSO” – الشركة الإسرائيلية المطورة لتطبيق “بيغاسوس”.

وجاء في بيان الاعتذار: “هذا الخطأ الذي نتأسف عليه، تم إصلاحه”.

وكانت الجزائر قد علنت متابعة منظمة مراسلون بلا حدود قضائيا في فرنسا، على خلفية ادعائها أن الجزائر اقتنت تطبيق بيغاسوس للتجسس.

وكشف بيان للسفارة الجزائرية في فرنسا أن السفير محمد عنتر داوود رفع دعوى قضائية ضد منظمة مراسلون بلا حدود بفرنسا باسم الحكومة الجزائرية.

وقالت السفارة إن الجزائر لم تقتن ولم تستعمل البرنامج، ولا حتى تعاونت مع أي جهة فيما يتعلق بجوانب التجسس.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة مراسلون بلا حدود، نشرت مقالا بموقعها الرسمي بتاريخ 19 جويلية الجاري، زعمت فيه أن الجزائر من بين الدول التي اقتنت تطبيق بيغاسوس.

للتذكير أعربت الجزائر، أمس الخميس، عن قلقها العميق حول عمليات جوسسة تعرضت لها مصالح الجزائر، حسبما أفادت به وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج.

من جهتها أمرت نيابة الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد، بالجزائر العاصمة، اليوم الخميس، بفتح تحقيق حول عمليات جوسسة تعرضت لها الجزائر، وتنصت طالت شخصيات جزائرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.